دبي: عبير أبو شمالة

أكدت «موديز» أن ضخامة المصدات المالية للإمارات من شأنها أن تسهم في الحد من تأثر اقتصادها من جراء التراجع الحاد في أسعار النفط العالمية الذي وصل إلى 60% منذ نهاية العام الماضي.
وقدرت الوكالة حجم احتياطيات الإمارات من السيولة بحوالي 147 مليار دولار مقابل التزامات مالية لا تزيد على 22 مليار دولار ما يعزز وضعها المالي في مواجهة التراجع في أسعار النفط. ولفتت إلى أن نجاح الإمارات في تنويع قاعدة النمو الاقتصادي أسهم إلى حد كبير في الحد من اعتمادها على النفط اقتصادياً ما يسهم كذلك في تقليص التأثير الاقتصادي للتراجع الحاد في أسعار النفط.
وتتوقع الوكالة أن ترفع الإمارات إنتاجها من النفط في العام الجاري بحوالي 8% لافتة إلى أنها من الدول القليلة المنتجة للنفط التي لديها القدرة على رفع إنتاجها دونما حاجة إلى استثمارات إضافية.
ولفتت من جهة أخرى إلى أن سعر التوازن النفطي في الإمارات هو الأقل على مستوى الدول المنتجة للنفط حيث يقل عن 30 دولاراً للبرميل، وسعر التوازن هو الذي تستقر عنده ميزانية الدولة دون عجز أو فائض.

حقوق النشر محفوظة لجريدة “الخليج”، © 2020