قد يصبح مئات المهاجرين في عداد المفقودين بعد غرق مركبهم، أمس الجمعة، جنوبي جزيرة كريت اليونانية، حيث لا تزال عملية ضخمة لإنقاذهم جارية.
وأعلنت منظمة الهجرة الدولية الجمعة أن القارب الذي أبحر من إفريقيا كان على متنه ما لا يقل عن 700 شخص. ولم تؤكد شرطة الموانئ اليونانية هذه الأرقام، لكنها أشارت إلى أن «مئات» من الأشخاص كانوا على متنه.
وأدى غرق القارب إلى وفاة 4 أشخاص تم انتشال جثثهم. وأسهمت خمس سفن تجارية مشاركة في عمليات البحث، في إنقاذ 340 شخصاً.
وقالت شرطة الموانئ اليونانية إن 242 من الناجين سيتم نقلهم إلى إيطاليا، و75 إلى بورسعيد في مصر، بموجب قانون الإنقاذ البحري، فيما تبقى وجهة بقية الناجين غير محددة ولم تتوافر تفاصيل بشأنهم. وواصلت دوريتان تابعتان لخفر السواحل اليونانيين، وطائرتان ومروحيتان ظهر الجمعة، عملية الإنقاذ بين المياه اليونانية والمصرية على بعد 75 ميلاً جنوب جزيرة كريت، في ظل أحوال جوية جيدة لكن على وقع رياح شديدة.
من جهة أخرى، أعلنت البحرية الليبية الجمعة العثور على جثث 104 مهاجرين على الأقل على شاطىء مدينة زوارة في غرب ليبيا. وقال المتحدث باسم البحرية الليبية العقيد أيوب قاسم لوكالة «فرانس برس»، حتى مساء الخميس، عثرنا على جثث 104 مهاجرين لكننا نتوقع ارتفاع هذا العدد.
والأسبوع الفائت، قضى نحو 700 مهاجر بينهم أربعون طفلاً كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا في ظروف مرعبة في ثلاثة حوادث غرق قبالة ليبيا، بحسب الأمم المتحدة وشهادات ناجين. (وكالات)
حقوق النشر محفوظة لجريدة “الخليج”، © 2020