بعد نحو شهرين من وجوده يوميّاً في مواقع التصوير، قرّر الممثل اللبناني ميشال الحوراني أن يأخذ قسطاً من الراحة، ويبتعد عن أجواء الدراما خلال الأسابيع القليلة المقبلة . وذلك بعدما صوّر مسلسل قضية وطن للمخرج جورج غياض، في ست حلقات، كما صوّر منذ منتصف آذار/مارس الماضي حتى الأول من نيسان/إبريل الحالي، مسلسل عدالة السماء للمخرج شربل كامل في سبع حلقات . العملان للكاتب جبران ضاهر صاحب المسلسل اللبناني الشهير رجل من الماضي، وهما سيعرضان لمناسبة الأعياد على شاشة تيلي لوميير الدينيّة المسيحيّة .

الحوراني تحدث ل الخليج عن أعماله الجديدة وعن تحضيراته لبرنامجه المقبل الذي ستعرضه إحدى الفضائيات العربيّة .

بداية كشف الحوراني عن أحداث مسلسليه اللذين صورهما لمصلحة شاشة تيلي لوميير: قضية وطن وعدالة السماء . احداث الأول تدور في إطار اجتماعي إنساني حول قضية المفقودين اللبنانيين، استند فيها الكاتب إلى تاريخ من المعاناة الحقيقية للمخطوفين وأهاليهم، كما يضيء فيه على موضوع الزواج المختلط، من خلال قصة حب تجمع بين خالد الشاب المسلم الذي أؤدي دوره، وبين ريما الفتاة المسيحية، التي تؤدي دورها (سمر جميل) في ثاني إطلالاتها التلفزيونيّة بعد مسلسل بين بيروت ودبي، وذلك بمشاركة فؤاد ضاهر، هاني أحمد، ليلى حكيم وجورج حرّان، جوزف أبي خليل، إلهام بركات . ويكشف الحوراني بأنه يجري الاتفاق على استكمال العمل في حلقات قادمة، ستنتجها أيضاً شاشة تيلي لوميير، خصوصاً أن القصة جديرة بالاهتمام والمتابعة، كما يقول .

وكان الحوراني، شارك أخيراً في فيلم سراج الوادي عن الأب بشارة أبو مراد الراهب المخلصي الكاثوليكي وهو من إنتاج الرهبنة المخلصيّة، أدى فيه دور الأب بشارة الممثل غسان اسطفان . إضافة إلى مشاركته في خماسية مفترق طريق، الذي كتبته كلود أبو حيدر وأخرجه نبيل لبّس، ويعرضه تلفزيون الجديد حاليّاً . وتظهر شخصيته في الحلقة الأخيرة، إذ يؤدي شخصية طبيب جراح تجميلي، تجمعه علاقة عاطفيّة مع بطلة القصة ندى أبو فرحات . ويرى أن الدور صغير لكنه يثبت بأن الممثل الجيّد قادر على إثبات نفسه ولو في مشهد واحد . كما ينتظر الحوراني البدء بتصوير دوره في مسلسل ضحايا الماضي الذي كتبته كلود أبو حيدر في عشر حلقات، مطلع الصيف المقبل، علماً بأن تصويره تأجل منذ نحو عامين، بسبب عدم تأمين التكاليف الإنتاجيّة التي يتطلبها . وستتوزع أدوار البطولة بين نخبة من الممثلين على رأسهم ندى أبو فرحات، ميشال أبو خليل وتقلا شمعون .

وبعيداً عن الدراما، يتحضر الحوراني للعودة مجدداً إلى أجواء البرامج الفنيّة، التي عرف فيها من خلال تلفزيون لبنان في برنامج ساعة وفا . إنما هذه المرّة، سيكون في مجال الإعداد فقط، وعمن سيتولى تقديم البرنامج، يكتفي بالقول إنها إعلاميّة لبنانيّة متميّزة غائبة عن الأضواء منذ مدّة .

وكانت آخر إطلالة للممثل ميشال الحوراني، من خلال مسلسل الشيخة الأمريكية للمخرج زناردي حبيس وفيه جسد شخصية الشاب الشرير المتآمر، الذي يستغل الناس بهدف الحصول على ما يخطط له بحنكة وأدب .

حقوق النشر محفوظة لجريدة “الخليج”، © 2018