دبي - "الخليج":
حظى مؤتمر المعرفة الأول، الذي يقام تحت شعار "تمكين أجيال الغد"، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعم كبير من كبرى الشركات والهيئات والمؤسسات قي القطاعين الحكومي والخاص في الدولة، الأمر الذي عكس مدى الإدراك بأهمية المعرفة وتطوير مسارات نشرها ونقلها كركيزة أساسية في تطوير المجتمعات ورخاء الشعوب . وجاء ذلك من خلال إعلان مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، مؤتمر المعرفة الأول والجهة المنظمة لمؤتمر المعرفة الأول، عن قائمة الشركاء والرعاة لهذا الحدث المهم الذي يقام في الفترة من 7 وحتى 9 ديسمبر 2014 بفندق جراند حياة دبي .
وتضمنت لائحة الشركاء والرعاة مجموعة كبيرة من الأسماء والعلامات التجارية البارزة من هيئات ومؤسسات حكومية وخاصة، والتي حرصت على التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم من أجل دعم وإنجاح مؤتمر المعرفة الأول، الذي يُعد أحد أهم وأبرز التجمعات الدولية السنوية المعنية بمناقشة سبل ترسيخ ثقافة بناء مجتمعات واقتصادات مستدامة ركيزتها المعرفة، وبمشاركة مجموعة من الخبراء والمؤثرين وصُنَاع القرار ورواد الفكر وأصحاب الرأي من حول العالم لطرح الحلول المبتكرة حول تطوير مسارات نشر ونقل المعرفة .
وحول هذا الموضوع قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: تثمن المؤسسة الدعم الكبير التي أظهرته مجموعة الشركاء والرعاة تجاه مؤتمر المعرفة الأول . إن هذا الحرص على رعاية مؤتمر مختص بمجالات المعرفة إنما يعكس مدى انخراط ودمج مجالات المعرفة في استراتيجيات وخطط تطوير بيئة الأعمال في دولة الإمارات'' .
وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "تطمح دولة الإمارات، قيادة وشعباً، بأن تكون الأفضل بحلول العام 2021 . كما ينص العنصر الثالث من عناصر رؤية الإمارات 2021 على مبدأ "متَّحدون في المعرفة"، لبناء اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والإبداع .
وأكد مطر الطاير، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات بأن الهيئة أولت، منذ تأسيسها، المعرفة اهتماما بالغا بالنظر إلى أن الجانب المعرفي يمثّل أهم ركيزة لتحقيق التقدّم في جميع المجالات .
وقال حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي: "تأتي رعاية بلدية دبي لهذا الحدث المهم في إطار الشراكة بين البلدية والمؤسسات لتقديم خدمات بلدية متميزة وبنى تحتية عصرية لإمارة واعدة قادرة على التنافسية العالمية، وتمكينها من رفع كفاءة الخدمات وإيجاد آلية لتعزيز وتنمية الروح الإبداعية والإنتاجية الفكرية وإذكاء روح المنافسة الإيجابية" .
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور): "شهد العالم قيام العديد من الحضارات والمجتمعات العظيمة عبر العصور الماضية من خلال العقول التي كانت تمتلك فهماً شاملاً للحقائق وإدراكاً صحيحاً للمعلومات .
فيما صرح محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس غاليري: "يشرفنا أن ندعم مؤتمر المعرفة، وأن نكون جزءاً من هذه المبادرة النبيلة التي انطلقت بتوجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتحت إشراف سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم . إن نشر المعرفة يساعد بالتأكيد على تجهيز أجيال المستقبل .
كما علق أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة في مؤسسة دبي للإعلام: "تأتي شراكة مؤسسة دبي للإعلام لفعاليات مؤتمر المعرفة الأول في دورته الأولى تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة .
وقال الدكتور علي راشد النعيمي، مدير جامعة الإمارات: "يعتبر مؤتمر المعرفة الأول (تمكين أجيال الغد) منصة جوهرية نحو تجذير شراكات تنموية مستدامة لخلق قاعدة معرفية رصينة، ناصيتها الريادة والتميز، وقوامها أبعاد ثلاثية ترسم أيقونة المعرفة والمجتمع والتنمية .

قادة الرأي
بجانب الجلسات الرئيسية وحلقات النقاش التي سيترأسها مجموعة من قادة الرأي وخبراء المعرفة، سيتضمن المؤتمر أحد أبرز الأحداث المؤثرة في إثراء الحراك المعرفي على الصعيدين الإقليمي والدولي، حيث سيتم الإعلان عن الفائز الأول بجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والتي تقوم على تكريم شخصية أو مؤسسة عالمية لها إسهامات واضحة في مجال نشر ودعم المعرفة . وتهدف الجائزة إلى التشجيع على بذل المزيد من الجهود والمبادرات والبرامج في مجال نشر ونقل وتوطين المعرفة حول العالم كسبيل للتنمية المستدامة ورخاء الشعوب .
كما سيشهد مؤتمر المعرفة الأول إطلاق (تقرير المعرفة العربي .2014 . الشباب وتوطين المعرفة)، الذي سيرصد واقع المعرفة في الوطن العربي بشكل سنوي وفقاً لعدد من المؤشرات الفرعية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والمعرفية الدالة على التقدم نحو مجتمعات واقتصادات المعرفة، ليتم بعد ذلك منح تصنيفات خاصة عن مدى تطور المعرفة في كل دولة عربية .
ومن أبرز الشركاء الذين تم اعتمادهم كشركاء استراتيجيين للمؤتمر، كل من باريس جاليري ومؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، وشملت قائمة الشركاء الرئيسين كل من بلدية دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي، هيئة دبي للطرق والمواصلات، القيادة العامة لشرطة دبي، طيران الإمارات وجامعة الإمارات وقنديل لخدمات الطباعة والنشر، فيما تم اعتماد مؤسسة دبي للإعلام وتلال للإعلان كشركاء إعلاميين للمؤتمر .

حقوق النشر محفوظة لجريدة “الخليج”، © 2018