عادي

«رواد التطوع» تلقى نجاحاً في الأوساط الشبابية

تنفيذ مشروعين للصمّ والأطباء
04:44 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
أبوظبي: آية الديب

أكدت مؤسسة الإمارات أن مبادرة «روّاد التطوع.. شبابنا على خطى زايد» التي أطلقتها عبر منصة «متطوعين إمارات»، لاقت نجاحاً كبيراً في أوساط الشباب، لافتة إلى تقدم عدد من الفرق الشبابية بمشروعات قائمة على أفكار إبداعية تستحق الدراسة والتنفيذ.
أوضحت أن المبادرة تستهدف دعم أفكار الشباب ومبادراتهم التطوعية لوجستياً ومادياً، واستثمار طاقاتهم الإبداعية لخدمة المجتمع، فضلاً عن إتاحة الفرصة للقطاع الخاص لدعمهم أيضاً.
وحاز الموافقة على التنفيذ مشروعان، أولهما «نتحدث بأيدينا»، وهو مشروع غير ربحي، تقدمت به، مها المحيربي، يهدف إلى دمج الصُم في المُجتمع وتسهيل التواصل معهم، وتعليم لغة الإشارة الإماراتية، عبر ورش ومحاضرات تعليمية مجانية ومسابقات.
والآخر هو «جرعة سعادة»، للدكتورة ميثاء النعيمي، الهادف إلى تعزيز روح السعادة والإيجابية لدى الأطباء، بتحويل بيئة العمل إلى بيئة جاذبة وهادفة وأكثر إنتاجية، عبر توزيعات بسيطة للأطباء، تتضمن الورود أو قطع الشوكولاته، وتوزیع مقولات مطبوعة للمغفور له الشیخ زاید، طيب الله ثراه، لربط المبادرة بعام زاید.
وقالت ميثاء الحبسي، الرئيسة التنفيذية للمؤسسة: «وطننا مملوء بكثير من العقول المنتجة للأفكار الإبداعية، لذا أطلقنا مُبادرة رواد التطوع لنُتيح لهؤلاء الشباب فُرصة احتضان أفكارهم وتمويلها لتُصبح هذه الأفكار مشروعات ناجحة على أرض الواقع».
وتتمثل شروط المشاركة بالمبادرة في أن يراوح عمر المشارك بين 15 و35 عاماً، واستكمال الدورات التدريبية المقدمة ضمن المبادرة، وأن يتضمن الفريق صاحب المشروع قائداً مسؤولاً، فضلاً عن إتاحتها لجميع الجنسيات المقيمة في الدولة على أن يتم تنفيذ المشروعات على أرض الدولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"