عادي

الجيش الليبي يدمر 3 مسيّرات تركية في معسكر شرقي طرابلس

السراج يلتقي كونتي اليوم في روما.. واجتماع دولي لبحث الأزمة الأسبوع المقبل
04:56 صباحا
قراءة دقيقتين
أعلن الجيش الوطني الليبي،أمس الثلاثاء، تدمير ثلاث طائرات تركية مسيرة تابعة للمليشيات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق بالعاصمة طرابلس،كما أعلن عن توجيه توجيه ثلاث ضربات لغرفة عمليات الطيران التركي المسيّر في مطار معيتيقة ، فيما يعتزم رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، زيارة للعاصمة الإيطالية روما اليوم الأربعاء، للقاء رئيس الوزراء جوزيب كونتي لبحث الأزمة.
وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، في بيان: «القوة الضاربة الجوية لقواتنا المسلحة دمرت ثلاث طائرات تركية مسيّرة»، لافتاً إلى استهداف معسكر للمليشيات بمنطقة تاجوراء بالعاصمة الليبية.
وقالت الغرفة ، في بيان: «إن غارة جوية ثالثة متوالية تشنها مقاتلات سلاح الجو الليبي، أمس، كانت على القسم العسكري بقاعدة معيتيقة، والذي تستخدمه غرفة عمليات الطيران التركي المسيّر»، وأوضح المركز أن «الغارات حققت كافة الأهداف الموكلة لها بدقة عالية».
ميليشيات مصراتة تحاصر مقر الحسابات العسكرية
وأشارت مصادر إلى أن ميليشيات من مدينة مصراتة «غرب» تحاصر مقر الحسابات العسكرية بطرابلس، وتحتجز أفرادها وتمنعهم من الخروج؛ بهدف صرف مبلغ مالي كبير لهذه الميليشيات.
المحجوب: الأتراك متواجدون في كل الجبهات
وكان آمر التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة، العميد خالد المحجوب، قال إن الأتراك وضعوا، خلال الفترة الماضية، خطة للتقدم نحو الجفرة والهلال النفطي؛ لتمكين الميليشيات من الاستيلاء عليه.
وبين المحجوب، أن الخطة، تضمنت تشكيل قوة رئيسية تتقدم في اتجاه سرت، ثم تتمركز في تجمعات عدة على أن تأتي تباعاً بشكل فردي، حتى لا يتم رصدها وضربها بالطيران، مضيفاً أن هذه المجموعات، قد تجمعت في أكثر من نقطة داخل مناطق سرت.
وتابع: «الغزو التركي الآن أصبح يضع غرف عمليات عدة في أكثر من مكان، وقام بتزويدها بطائرات مسيّرة ووسائل اتصالات»
وأكمل: «الآن الأتراك متواجدون في كل الجبهات، حسب المعلومات الواردة، من خلال توزيع الطائرات المسيّرة وغرف العمليات واستغلال تقنيات الرادار أو الهوائي المتنقل، ووضعها في أماكن مدنية لتفادي ضربها»
ويعتزم رئيس الوزراء بحكومة الوفاق، فايز السراج، زيارة روما، اليوم الأربعاء، للقاء رئيس الحكومة الإيطالية، جوزيبي كونتي. وكشفت مصادر إيطالية،عن أن كونتي سيبحث مع السراج آخر التطورات في ليبيا.
ويتزامن لقاء السراج مع كونتي مع اليوم الذي يزور فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، روما؛لبحث التنسيق بشأن الوضع الليبي.
لوديان: فرنسا تدعم الفرقاء للتوصل إلى حل سياسي
وفي القاهرة قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري: إن بلاده «تدعم الفرقاء الليبيين للتوصل إلى حل سلمي وسياسي»، معتبراً أنه يمكن تحقيق ذلك عبر «احترام الشروط الأساسية وهي وقف إطلاق النار، ومشاركة جميع الفرقاء على طاولة مفاوضات واحدة واحترام المسارات السياسية، ثم تطبيقها من خلال إجراء انتخابات».
وتابع: «إذا اتفق المجتمع الدولي على هذه القضية، وهو أيضاً قرار الأمم المتحدة وأمينها العام، فنحن على المسار الصحيح، ونتوقع نتائج في هذا الصدد، خلال انعقاد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، واجتماع وزراء خارجية،الأسبوع المقبل».(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"