عادي

الجيش اليمني يتقدم في تعز وخسائر فادحة للميليشيات

تثبيت ثاني نقطة مراقبة دولية في الحديدة رغم عراقيل الحوثي
04:29 صباحا
قراءة دقيقتين
عدن: «الخليج»

أحرزت قوات الجيش الوطني، أمس الأحد، تقدماً استراتيجياً شرقي مدينة تعز، جنوب غربي البلاد، عقب مواجهات تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي المتمردة، 13 قتيلاً وجريحاً في صفوفها.
وحررت قوات الجيش تبة «الخضر»، المطلة على الطريق الرابط بين مديرتي صالة، ودمنة خدير، عقب هجوم مباغت شنته على مواقع تمركز ميليشيات الحوثي في التبة.
وأسفر الهجوم، عن مصرع ثلاثة من عناصر الميليشيات الحوثية المتمردة، وإصابة 10 آخرين.
وذكرت المصادر أن المواجهات العنيفة، أجبرت عناصر الميليشيات على التراجع والفرار.
من جانب آخر، تمكنت لجنة إعادة الانتشار الأممية في مدينة الحديدة من تثبيت ثاني نقطة مراقبة لوقف إطلاق النار في المدينة، بعد عرقلة ومماطلة امتدت طيلة ساعات نهار أمس، من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية. وأكد مصدر مقرب للجنة أن ضباط الارتباط الممثلين عن الفريق الحكومي والانقلابيين الحوثيين في اللجنة، بإشراف رئيس بعثة الأمم المتحدة، الجنرال الهندي أباهيجيت جوها تمكنوا من تثبيت ثاني نقاط مراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الصالح. ‎
وكانت ميليشيات الحوثي منعت وصول الجنرال جوها إلى نقطة الالتقاء مع لجنة الارتباط الميدانيين في الفريق الحكومي، قبل أن ترضخ وتسمح للفريق الأممي بالتحرك، بعد اتصالات عديدة، تردد أن من بينها اتصالات مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث.
وجاء منع فريق الأمم المتحدة من مواصلة عمله الميداني بعد يوم من نشر أولى نقاط مراقبة وقف إطلاق النار في الخامري بكيلو 8 شرقي مدينة الحديدة لخفض التصعيد وفقاً لآلية التهدئة الموقعة بين الطرفين، برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي بالسويد.
وقال عضو القيادة المشتركة بالساحل الغربي، العميد صادق دويد، في تغريدة على صفحته مخاطباً الأمم المتحدة: «إن ما حصل اليوم من قبل الميليشيات الحوثية من تواجد مسلحيها أمام السفينة الأممية ومنع الفريق من الحضور في نقطة الالتقاء المحددة كما هو متفق عليه، يؤكد سلوكها المغاير للسلام ونواياها الشيطانية المستمرة في نقض الاتفاقات».
ومن المقرر أن تقوم اللجنة الأممية، اليوم الاثنين، بتثبيت نقطة مراقبة ثالثة في منطقة كيلو 16 شرقي مدينة الحديدة، إضافة إلى نقطة رابعة سيتم تثبيتها غداً الثلاثاء في منطقة المنظر جنوبي المدينة.
وأعلنت لجنة تنسيق وإعادة الانتشار في مدينة الحديدة، مطلع سبتمبر الماضي، عن إنشاء وتشغيل مركز للعمليات المشتركة يضم ضباط ارتباط وتنسيق من طرفي الحكومة الشرعية، وميليشيات الحوثي، برئاسة رئيس المراقبين الدوليين الجنرال الهندي أباهيجيت جوها، سيعمل في مقر بعثة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"