عادي

الحكومة السودانية و«الثورية» توقعان على «إعلان سياسي»

04:12 صباحا
قراءة دقيقتين
الخرطوم:الخليج، وكالات

وقع وفدا الحكومة السودانية، و«الجبهة الثورية»، على وثيقة إعلان سياسي خلال مفاوضاتهما، أمس الأحد، في جوبا، عاصمة جنوب السودان، فيما شهدت جامعة الزعيم الأزهري في الخرطوم بحري أحداث شغب طلابية،حيث اعتدت ميليشيات مسلحة على الطلاب ما أدى إلى إصابة العشرات منهم.
وشمل الإعلان إجراءات تمهيدية لبناء الثقة بين الطرفين، على رأسها إطلاق سراح المعتقلين، وأسرى الحرب، والوقف الشامل لإطلاق النار، وفتح الممرات الإنسانية، ومساعدة المتضررين في مناطق النزاعات.
في أثناء ذلك، وصل وفد من مجلس الأمن الدولي، أمس، إلى جوبا؛ لبحث تطورات عملية السلام بين الفرقاء السودانيين،وحضور مراسم توقيع الإعلان السياسي بين الحكومة و»الثورية»، كشهود على الاتفاق.
وشهدت جامعة الزعيم الأزهري بالخرطوم بحري أحداث شغب طلابية، حيث اعتدت ميليشيات مسلحة على الطلاب ما أدى إلى إصابة العشرات منهم.
وتزامن الاعتداء مع هجوم آخر شنته ميليشيات مماثلة على مواطنين تجمهروا لمتابعة محاكمة نظامي كان أعلن من قبل امتلاكه أدلة تثبت تورط ضباط في فض اعتصام القيادة الشهير.
وأعلنت قوى التغيير إصابة «27» طالباً جراء هجوم بالمسدسات، والسواطير، قامت به ميليشيات مسلحة تتبع لحزب «المؤتمر الوطني» المنحل.
وقال عضو لجنة العمل الميداني بقوى التغيير شريف محمد عثمان، أمس، إن لجنة المقاومة ببحري أخطرت الشرطة،السبت، بأن مجموعات مسلحة تتبع للنظام البائد تخطط للهجوم على الطلاب بجامعة الأزهري،وأشار إلى أن الشرطة لم تتعامل مع المعلومات بجدية،وطالب بمحاسبة المتورطين في التباطؤ،كما دعا للتحقيق بشأن مصدر حصول المجموعات على الغاز المسيل للدموع.
وأعلن بيان أصدره تحالف القوى السياسية بالجامعة حظر نشاط طلاب المؤتمر الوطني.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"