عادي

الحكومة السودانية و«الثورية» متفـائلـتـان بـ«سـلام قـريـب»

04:33 صباحا
قراءة دقيقتين

الخرطوم: الخليج، وكالات:

أكدت الحكومة السودانية والجبهة الثورية استعدادهما لجولة التفاوض المزمع انطلاقها في 14 أكتوبر لطيّ صفحة الحرب، معربتين عن تفاؤلهما بتحقيق السلام قريباً لوجود إرادة لدى الطرفين للوصول إلى ذلك، فيما كشف عضو مجلس السيادة صديق تاور عن اعتماد تكوين «المجلس الأعلى للسلام» .وقال تاور في تصريحات ل«الأناضول»: «هناك رغبة صادقة وجدية في أن نصل إلى السلام، وما يشجع ويحفز على الأمل والتفاؤل أننا لا نتعامل باعتبارنا طرفين نتنازع في مكاسب واقتسام للسلطة والثروة، وإنما نحن شركاء وطن واحد، وشركاء في إنجاز هذا التغيير».

استعداد لإنجاح المفاوضات

من جانبه، أكد عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي» استعداد الحكومة لتوفير جميع المعينات لإنجاح عملية السلام، مشيراً إلى الاستعدادات الجارية حالياً للمفاوضات المقررة بجوبا الأسبوع المقبل، جاء ذلك خلال استعرضه لدى لقائه أمس، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة نيكولاس هايسوم، مهام وأعمال مفوضية السلام.

أربعة مسارات للتفاوض

إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية أسامة سعيد: «نحن نتوقع أن تسير المفاوضات المقبلة على وجه طيب، وتحقق السلام في فترة وجيزة. وقال: عازمون على تحقيق السلام في أقرب فترة ممكنة ،ولدينا 4 مسارات في هذه المفاوضات، مسار لدارفور، ومسار للمنطقتين - جنوب كردفان والنيل الأزرق - ومسار لشرق السودان،واخر لشماله.
وقال مصدر في حكومة جنوب السودان أن الإدارة الأمريكية وافقت أخيراً على توسط جوبا بين الفرقاء السودانيين.

تعهد بمعاقبة قتلة الأبرياء

وأكد رئيس الوزراء عبدالله حمدوك التزام حكومته بمعالجة قضايا المغتربين، وجدد التزامها بمعاقبة الجناة الذين أزهقوا أرواح الأبرياء، وتقديمهم للمحاكمة العادلة.
وقدّم حمدوك، لدى لقائه الجالية السودانية بالسعودية، تنويراً حول التطورات الإيجابية بالسودان، واستعرض الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل.
وأكد التزام الحكومة باتخاذ حزمة من التدابير لجذب مدخرات المغتربين؛ مؤكداً الحرص على خلق مناخ إيجابي يسهم في جذب المستثمرين، وأوضح أن الحكومة تمضي بخطى ثابتة نحو إصلاح الخدمة المدنية.
في أثناء ذلك، أعلنت لجنة الأطباء، أمس، العثور على جثمان حسن عثمان أبوشنب، أحد المفقودين في أحداث فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة بالخرطوم منذ أكثر من 4 أشهر.
وقال بيان للجنة، إن «نتيجة فحص الحمض النووي كشفت التطابق مع جثمان طاهر يقبع بمشرحة مستشفى أم درمان منذ أحداث مجزرة القيادة العامة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"