عادي

السودان: تظاهرات في جنوب دارفور.. و«المهنيين» يطالب بالتحقيق

04:49 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

الخرطوم:عماد حسن

انفجرت الأوضاع بولاية جنوب دارفور، مجدداً أمس الأحد، وجرت احتكاكات بين الشرطة ومحتجين أغلبيتهم من الطلاب في ظل أنباء عن استخدام الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.
وخرج المئات من طلاب المدارس الثانوية لليوم الثاني على التوالي في مدينة نيالا حاضرة الولاية، واتجهوا إلى شارع قيادة الفرقة السادسة عشرة مشاة إلى أن وصلوا لبيت الضيافة مقر إقامة الوالي المكلف اللواء هاشم خالد محمود، مطالبين بتوفير الخبز في المدينة فوراً كما طالبوا بعدم تلاعب الأجهزة الأمنية في توزيع الدقيق والوقود بالمدينة مستقبلاً.
وأعلن عن تسجيل عدة إصابات لمحتجين بالرصاص الحي، ودعت لجان المقاومة بالمدينة إلى تسيير مليونية اليوم الاثنين للمطالبة بإقالة الوالي المكلف، احتجاجاً على تردي الخدمات واستمرار نزيف الدم بالولاية. وكانت المدينة شهدت السبت تظاهرات طلابية ضخمة بكل الشوارع احتجاجاً على النقص الحاد في الخبز، مع زيادة أسعاره وندرة في المواصلات، قابلتهم الأجهزة الشرطية بالغاز المسيل للدموع مع الرصاص الحي.
وكان رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، أصدر قراراً، السبت، بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في أحداث فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو.
وبموجب هذا القرار، سيكون للجنة جميع السلطات، وستعمل باستقلال تام عن أي جهة حكومية أو عدلية أو قانونية.
وتضم اللجنة في عضويتها سبعة أعضاء وهم، قاضي محكمة عليا «رئيسا»، ممثل لوزارة العدل «مقررا»، ممثل لوزارة الدفاع، ممثل لوزارة الداخلية، شخصية قومية مستقلة، محاميان مستقلان.
وأوضح حمدوك أنه سيتم إعلان أسماء عضوية اللجنة لاحقا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"