عادي

العراق يعلن اعتقال عنصرين من «داعش» في الموصل

أوزبكستان تُعيد 64 طفلاً من أبناء إرهابيين
04:29 صباحا
قراءة دقيقتين
بغداد:«الخليج»

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية أمس الجمعة، عن إلقاء القبض على إرهابيين اثنين في مدينة الموصل. وذكرت المديرية في بيان، أن «الإرهابيين من العاملين ضمن ما يسمى ولاية الجزيرة، وأحدهما كان مسؤولاً عن تهريب المشتقات النفطية من وإلى سوريا ويُعدّان من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة الرابعة/إرهاب».
وأضافت أنه «بعملية نوعية تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في فصيل استطلاع الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى من إلقاء القبض على اثنين من الإرهابيين في منطقتي يارمجة، وحي الانتصار، أيسر الموصل».
وأكدت المصادر ذاتها في بيان منفصل، أن «قوة من مفارز الاستخبارات العسكرية داهمت مخبأ للأعتدة وضبطت بداخله شحنات من الذخائر والصواريخ، وأن فريق هندسة القيادة تكفل بتدمير المخبأ والمواد موقعياً، دون حدوث أضرار».
وفي ديالى ذكر بيان لوزارة الدفاع العراقية، أن «قوات قيادة عمليات ديالى عثرت خلال عملية أمنية، على ثلاثة أوكار لعصابات «داعش» الإرهابية في منطقة زور الاسيود شمالي المقدادية».
وفي السياق نفسه، أعلنت أوزبكستان أن 64 طفلاً وصلوا إلى البلد الواقع وسط آسيا من العراق، حيث يقضي أهاليهم أحكاماً بالسجن مدى الحياة لانضمامهم إلى «مجموعات إرهابية». وأفادت وزارة الخارجية الأوزبكستانية أن الأطفال أُحضروا على متن طائرة إلى البلاد ليل الخميس/الجمعة، بفضل جهد مشترك من سلطات البلدين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).
وقالت الوزارة إن الأطفال الذين تقل أعمار 14 منهم عن ثلاث سنوات، عانوا «مشاكل معنوية ونفسية وجسدية» بعدما اختارت عائلاتهم «المسار الخاطئ» عبر الانضمام إلى مجموعات مسلحة هناك. وسيتم إيواء الأطفال في مساكن خاصة، حيث سيتلقون «مساعدة طبية ونفسية واجتماعية من قبل أخصائيين»، بحسب الوزارة التي نوهت بأن الأهالي سمحوا بإعادتهم.
وحتى الآن، أعادت ثلاث دول من آسيا الوسطى، هي كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان، مواطنين من سوريا أو العراق، حيث انضم الآلاف من المنطقة التي يشكّل المسلمون أغلبية سكّانها إلى تنظيم «داعش» وغيره من المجموعات المقاتلة. وقالت قرغيزستان أيضاً، إنها تنوي إعادة مواطنيها من العراق في المستقبل القريب.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"