عادي

ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً

تصاعد المطالب الدولية الداعية إلى إنهاء العدوان
05:51 صباحا
قراءة دقيقتين

أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، أن الرئيس دونالد ترامب طلب من نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال مكالمة هاتفية الاثنين «وضع حدّ لغزو» سوريا، وإعلان «وقف فوري لإطلاق النار». وقال بنس للصحفيين في البيت الأبيض إنّ ترامب طلب أيضاً من أردوغان الدخول في «مفاوضات مع القوات الكردية في سوريا»، مشيراً إلى أنّ «الرئيس (ترامب) كان حازماً جداً مع الرئيس أردوغان». وسيتوجه نائب الرئيس الأمريكي إلى تركيا مع وزير الخارجية مايك بومبيو بطلب من ترامب للبحث في الملف السوري. وفقاً لنائب الرئيس الأمريكي فإنّ أردوغان تعهّد لترامب «بألاّ يكون هناك أي هجوم على مدينة كوباني».
وأتى تصريح بنس بعيد إعلان وزارة الخزانة الأمريكية أنّ الرئيس ترامب فرض عقوبات على تركيا تشمل حتى الآن وزارتين وثلاثة وزراء، وذلك بهدف إرغام أنقرة على أن «تنهي فوراً هجومها» العسكري على الفصائل الكردية في شمال شرقي سوريا.
على صعيد متصل أعلنت متحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأنه اتفق مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج على ضرورة إنهاء العملية التركية في شمال سوريا.
بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب إن الحكومة البريطانية سوف تعلق تراخيص صادرات الأسلحة التي يمكن أن تستخدمها تركيا في عملياتها العسكرية في شمال سوريا، في الوقت الذي تتم فيه مراجعة صادرات الأسلحة لأنقرة.
كما طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تركيا مجدداً بإنهاء العملية العسكرية في سوريا.
وطالبت بلغاريا أيضاً الحكومة التركية بوقف هجومها العسكري، قائلة إن العنف قد يؤدي لزيادة أعداد المهاجرين الذين يعبرون الحدود ويزيد مخاطر حدوث أزمة إنسانية. وقال رئيس الوزراء بويكو بوريسوف للصحفيين بعد اجتماع المجلس الاستشاري البلغاري للأمن بشأن الوضع في سوريا: «نصر على ضرورة وقف العمليات العسكرية. الدبلوماسية هي السبيل الوحيد لحل هذا الصراع».
وانضمت الصين إلى الدول المطالبة بانسحاب القوات التركية من سوريا و«العودة إلى الطريق الصحيح المتمثل بالحل السياسي».
(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"