عادي

غارة جوية تستهدف معسكراً لميليشيات «الحشد» في العراق

مذبحة «داعشية» ضحيتها أفراد عائلة بأكملها شمال الفلوجة
04:13 صباحا
قراءة دقيقتين

بغداد: «الخليج»

تعرض معسكر لميليشيات «الحشد الشعبي» في غربي الأنبار، أمس الأحد، لضربة جوية بطائرات مجهولة. وأكد قائد عمليات الميليشيات، قاسم مصلح، تعرض مطار المرصنات الذي يعتبر القاعدة الرئيسية ل«الحشد» في المحافظة في الساعة الثانية فجراً لضربة جوية مجهولة المصدر.
وأوضح مصلح، أن المعسكر يبعد نحو 100 كيلومتر عن الحدود السورية، ويقع غربي محافظة الأنبار قرب منفذ طريبيل مع الأردن.
وكانت وسائل إعلام موالية لإيران ذكرت أن طائرة مجهولة استهدفت محيط المعسكر، مؤكدة عدم وقوع أي إصابات بشرية، بينما أكد شهود عيان في القرى القريبة من المعسكر، أنهم سمعوا أصوات دوي انفجارات قوية لم تعرف طبيعتها في ساعة متأخرة من ليل السبت.
وكانت مواقع عدة للميليشيات تعرضت في يوليو وأغسطس الماضيين وسبتمبر الحالي لضربات عدة. ونفت الولايات المتحدة مراراً مسؤوليتها عنها، بينما اتهم «الحشد»، «إسرائيل» بالوقوف وراءها.
وفي سياق آخر، همّش أمر ديواني جديد في العراق، نائب رئيس هيئة «الحشد الشعبي» أبو مهدي المهندس، بإلغاء منصبه، وعزز في المقابل صلاحيات رئيس الهيئة فالح الفياض.
ويقرر الأمر الجديد المصادقة على الهيكلية التنظيمية الخاصة بالهيئة، وإلغاء جميع العناوين والمناصب التي تتعارض مع العناوين الواردة في الهيكلية الجديدة، إلى جانب منح رئيس الهيئة صلاحية التعيين بالوكالة للمناصب والمديرين، وعرضها على رئيس الوزراء لغرض الموافقة أو عدمها.
على صعيد آخر، ارتكب تنظيم «داعش» الإرهابي، مذبحة جديدة ضد المدنيين العراقيين وقامت عناصره بإعدام عائلة أحد المنتسبين في «الحشد» العشائري شمالي قضاء الفلوجة بمحافظة الأنبار. وذكرت التقارير، أن مسلحي التنظيم هاجموا منزلاً يعود لمنتسب في «الحشد» العشائري في منطقة النباعي بقضاء الكرمة، وقاموا بقتل جميع من في المنزل وهم رجلان وامرأتان وطفل واحد.
وذكرت وزارة الدفاع العراقية، أن قواتها تمكنت من العثور على نفق كان يستخدم لتدريب عناصر «داعش» الإرهابي، في جنوب الموصل.
وتعرض موقع للجيش العراقي في بلدة الطارمية، لإطلاق نار برصاص قناص، أدى إلى مقتل جنديين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"