عادي

مستوطنون يهاجمون نابلس وبيت لحم ويصيبون 3 مزارعين

جريحان برصاص الاحتلال في غزة.. والسلطة تطالب بتحرك دولي عاجل
05:16 صباحا
قراءة دقيقتين
أصيب، أمس السبت، ثلاثة فلسطينيين بجروح متفاوتة، بعد الاعتداء عليهم بالضرب من قبل مستوطنين، في قرية بورين جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة. وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع ثلاث إصابات ناجمة عن الاعتداء بالضرب خلال مواجهات بين المزارعين ومستوطنين وقوات الاحتلال في بورين.
‎وأوضحت مصادر محلية، أن عشرات المستوطنين من بؤرة «جفعات رونين»، المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، هاجموا عدداً من المزارعين بالحجارة واعتدوا عليهم بالضرب، وسرقوا معداتهم وثمار الزيتون التي كانت بحوزتهم. وأضافت المصادر ذاتها، أن مواجهات دارت بين أهالي القرية الذين هبوا لنجدة قاطفي الزيتون، والمستوطنين، وقام أحد المستوطنين بإطلاق النار باتجاه المزارعين.
واعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال، على قاطفي الزيتون ومتضامنين أجانب في قرية الجبعة جنوب مدينة بيت لحم. وأفاد رئيس المجلس القروي للقرية ذياب مشاعلة، بأن عشرات المستوطنين هاجموا قاطفي الزيتون في منطقة «واد الخنزير» و«الحيلة» القريبتين من مستوطنة «بيت عاين»، ورشقوهم بالحجارة، وقاموا بالاعتداء على المنازل والممتلكات، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية. وأضاف مشاعلة، أن قوات الاحتلال تحتجز الباص الذي يقل المتضامنين الأجانب. يذكر أن قرية الجبعة تتعرض إلى هجمات متكررة من قبل المستوطنين، خاصة في الموسم الحالي للزيتون.
وتعرض شابان فلسطينيان لجروح جراء إطلاق قوات الاحتلال النار قرب السياج الفاصل شرق جباليا شمال قطاع غزة. ووصفت مصادر طبية فلسطينية حالة أحد المصابين بالحرجة، فيما أطلقت زوارق الاحتلال النار صوب مراكب الصيادين شمال غرب مدينة غزة من دون الإعلان عن وقوع إصابات.
وأصيب، عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال اقتحام قوات الاحتلال منطقة الظهر في بلدة بيت امر شمال مدينة الخليل.وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب الفلسطيني من تغول الاحتلال ومستوطنيه. ودانت الخارجية في بيان، الاعتداءات المتواصلة التي يرتكبها الاحتلال وشرطته وأجهزته المختلفة وميليشيات المستوطنين المسلحة، ضد المواطنين الفلسطينيين العزل في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية ومحيطها.
وأشارت إلى أنها تنظر بخطورة بالغة إلى التصعيد الحاصل للاحتلال ومستوطنيه بحق الفلسطينيين، وتعتبره مقدمة لعمليات إرهابية وجرائم وتهجير واسعة النطاق، محذرة من خطورة التعامل مع هذه الاعتداءات كأمور اعتيادية تتكرر يومياً ولا تستدعي ردود فعل إقليمية ودولية.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"