عادي

الاحتلال يستهدف حراس المسجد الأقصى بالإبعاد

05:24 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
غزة:«الخليج»

أبعدت سلطات الاحتلال، أمس، أربعة من حراس المسجد الأقصى المبارك، عن المسجد، بعد استدعائهم للتحقيق معهم في مركز شرطة «القشلة» بالقدس القديمة.
وأبعدت سلطات الاحتلال فادي عليان ولؤي أبو السعد وعرفات نجيب عن الأقصى لمدة 6 أشهر، وخليل الترهوني لمدة شهر بحجة «الخطر على الجمهور» وبقرار من ضابط الاحتلال.
وحول ذلك استنكر الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى المبارك قرارات الإبعاد بحق حراس المسجد، رافضاً حجة وذريعة الاحتلال بأنهم «خطر على الجمهور»، وقال: «المسجد الأقصى هو للمسلمين والحراس يقومون بواجبهم في الأقصى تجاههم، حيث رعاية المصلين وتوفير الأمن والأمان لهم، هذا الأمر لم يحل لشرطة الاحتلال فقاموا بإبعادهم».
وأضاف الشيخ الكسواني: «أن قرارات الإبعاد تهدف لتفريغ المسجد الأقصى وننظر لها بعين الخطورة، لأنها مقدمة لما ينوي الاحتلال اتخاذه ضد موظفي المسجد».
وأكد الشيخ الكسواني انه سيتم متابعة قرارات الإبعاد من خلال وزارة الأوقاف الأردنية ودائرة الأوقاف، وكذلك سيتم متابعة الأمر قانونيا».
اتهم مركز حقوقي فلسطيني، قوات الاحتلال بتعمد استهداف أفراد الخدمات الطبية ووسائط النقل الطبي وعرقلة نقل الجرحى، منذ انطلاق «مسيرات العودة الكبرى».
وأكد مركز الميزان لحقوق الإنسان، أن الاحتلال يتعمد إيقاع الإصابات في صفوف أفراد الطواقم الطبية من خلال إطلاق الرصاص الحي والرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاههم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"