عادي

مؤتمرأبوظبي خطوة لإزالة الحواجز أمام المرأة الرياضية

ثلاث جلسات رئيسية وورش عمل حصاد اليوم الثاني
03:40 صباحا
قراءة 4 دقائق
أبوظبي – محمد مصطفى: 
اختتمت أمس فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي الثالث لرياضة المرأة الذي عقد بقصر الإمارات على مدار يومين، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وبمتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، تحت شعار «رياضة.. بلا حواجز».
وتضمنت فعاليات أمس ثلاث جلسات، ناقشت الأولى محور «الرعاية الرياضية »، وتحدث فيها باتريك بيرس نائب رئيس الرعايات الرياضية لشركة الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وكوليا نيفوكس ممثل شركة تاغ هيير وأدارها علي الغفيلي من قناة ام بي سي وقال باتريك: نؤمن بضرورة المشاركة في مختلف الفعاليات في المجتمع، ولن يقف الحد عند تقديم الدعم المالي فقط بل نحن مستعدون لأكثر من ذلك نشارك في دعم مختلف أنواع الرياضات في الإمارات وخارجها، وشكلنا لجنة لدعم الأنشطة الرياضية في الاتحاد للطيران وأكد باتريك ان طيران الاتحاد مهتمة جدا بالرعاية الرياضية لكل الرياضيين مشيرا إلى ان هذا يساهم في تطوير العلامة التجارية للشركة.
وبدوره تحدث كوليا ممثل شركة تاغ هويير وقال:: نتشرف بأن نكون جزءًا من هذا الحدث الدولي الكبير الذي يقام لدعم رياضة المرأة نهتم بجميع أنواع الرياضات وعلامتنا التجارية جاءت متوافقة مع ذلك، ومنذ تأسيس تاغ هويير دعمنا العديد من الأحداث العالمية.. وأشار إلى العديد من الأسباب التي تدفعهم لدعم الرياضة النسائية منها: تطوير الذات والايمان بأن المرأة هي العمود الرئيسي في العائلة موضحا أنهم تمكنوا من الترويج لعلامتهم التجارية، وتعاقدوا مع العديد من الأبطال العالميين الذين يرتدون ساعاتهم.. وقال يشرفني ويسعدني أن نتمكن من التوقيع مع بطلات إماراتيات لدعمهن في مواصلة مسيرتهن الرياضية.
وفي الجلسة الثانية التي وجدت اهتمام اكثر من الحضور «الطريق إلى اولمبياد 2016» تحدثت فيها البرازيلية مارتا فييرا لاعبة كرة قدم والرياضية المصرية رانيا علواني والدكتورة مي سلطان الجابر عضو اللجنة الاولمبية الاماراتية وجوانا ميريكوسكي عضو اللجنة الأولمبية في البرازيل وتوولي ميريكوسكي عضو اللجنة الاولمبية في فنلندا.
وافتتحت مارتا الحديث في الجلسة وقالت: مازلنا بحاجة للمزيد من الدعم، فكرة القدم النسائية في البرازيل لا تحظى بنفس الاهتمام والدعم الذي تحظى كرة القدم للرجال واضافت: هدفي الآن المشاركة في أولمبياد 2016 حيث سيكون عمري 30 عاماً، وأريد أن أختتم مشواري الكروي بالنجاح..
 واستعرضت د. مي الجابر تأسيس اللجنة الأولمبية المحلية والرؤية والرسالة والقيم الاستراتيجية، والأهداف السبعة التي تسعى اللجنة لتحقيقها وقالت: نريد أن نكون من أفضل دول العالم بحلول سنة 2021، انطلاقاً من رؤية نائب رئيس الدولة التي تم إطلاقها عام 2010.
واكدت د. رانيا علواني ان العقبات أمام المرأة في الوطن العربي بدأت بالزوال، وتبقى الإرادة والدافع هما أساس العمل للوصول إلى الأهداف.
وقالت جوانا دوس سانتوس: من أهم التحديات التي واجهتها خلال ممارستي للرياضة هو التوفيق بين التحصيل العلمي وممارسة الرياضة، وأسعى الآن لإدراج التنس الشاطئية في الألعاب الأولمبية.
وفي الجلسة الثالثة في اليوم الختامي والتي جاءت تحت عنوان "تحطيم الأرقام القياسية" وأدارتها د. أمنيات الهاجري، وتحدثت فيها تانسن بن من المملكة المتحدة و أمل بوشلاخ من اتحاد كرة القدم والفرنسية ماريون باتولي والرباعة الاماراتية آمنة الحداد..وقالت تانسن بن: أعترف أن السبب وراء تطور الرياضة في الإمارات هو الدور الكبير لأكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.
واستشهدت امل بوشلاخ في بداية عرضها التقديمي في المؤتمر بكلمة ل (أم الإمارات)وشرحت رسالة الاتحاد الإماراتي لكرة القدم النسائية والرؤية والاستراتيجية والتعاون مع الاتحاد الدولي (فيفا) لتطوير كرة القدم.. وقالت: استراتيجيتنا تقوم علي توفير البنية التحتية لكرة القدم النسائية،و توعية وتثقيف المجتمع، وإعداد المدربات والحكمات واستضافة البطولات.
وقالت آمنة الحداد: أصبحت رباعة على الرغم من صعوبة هذا النوع من الرياضات، وخلال 3 سنوات فقط تمكنت من إحراز نتائج جيدة تدربت أولاً في منزلي، فلم أجد في البداية مكاناً خاصاً للتدرب، كما لم أجد أيضاً المدرب الخاص إلا بعد سنة كاملة.
الهاملي: نثمن دعم «أم الإمارت» ومبادراتها القيمة
ثمن محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة والأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، عضو مجلس أبوظبي الرياضي الدعم اللامحدود الذي تقدمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة» «أم الإمارات» لرياضة المرأة في الدولة والمنطقة العربية. 
واكد الهاملي ان جلسات المؤتمر جاءت مميزة وشاملة وقد لامست عددا من القضايا الحيوية بالنسبة لرياضة المرأة ولم تهمل ذوي الاحتياجات الخاصة من الرياضات الإماراتيات.
          علواني: «أم الإمارات» تزرع الأمل في نفوسنا

تمنت المصرية د. رانيا علواني السباحة العالمية أن تصبح الرياضة أسلوب حياة للمرأة العربية، وأن تواصل الرياضة النسائية تطورها في كل الدول العربية ووجهت الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، على استمرار المؤتمر وعلى جائزة سموها التي زرعت الأمل في نفوس الرياضيات العربيات.    
سالة من مارتا البرازيلية إلى لاعبات الإمارات

أكدت البرازيلية مارتا لاعبة منتخب السامبا للسيدات لكرة القدم سعادتها بنجاح مؤتمر أبوظبي الدولي لرياضة المرأة، مشيرة إلى التنظيم المميز لفعاليات الحدث.
ووجهت مارتا رسالة للرياضية الإماراتية، وقالت: أدعوها إلى الاستمرار في ممارسة الرياضة حتى مرحلة الاحتراف في المناشط المختلفة، والتي توفر التحلي بقوة العزيمة والإصرار لمواجهة التحديات.    
الدوسري: المؤتمر يرسم ملامح مستقبل رياضة المرأة
حضر عبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة جلسات اليوم الختامي من المؤتمر، وأكد أن جلسات المؤتمر الدولي لرياضة المرأة عكست التطور الذي يشهده الحدث الدولي من عام إلى آخر، مشيراً إلى مكانة المتحدثات من كل انحاء العالم في مجال الرياضة النسائية وعلى جودة المحتوي الذي يرسم ملامح المستقبل للمرأة الرياضية في الإمارات وفي المنطقة.
وأشار إلى أن الجلسات التي شهدها اليوم الختامي تساهم في رسم الطريق أمام الرياضية الإماراتية بالاستفادة من كل التجارب والآراء التي طرحت في الجلسات وأبرزها جلسة «الطريق الى الأولمبياد».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"