النسب النبوي الشريف

01:30 صباحا
قراءة 3 دقائق
أ.د. عيادة بن أيوب الكبيسي*

لا يخفى أن نبينا صلى الله عليه وسلم هو المصطفى المختار، الذي اختاره الله تعالى من بين خلقه، ليكون أفضلهم وأكملهم، فكان نسبه طاهراً من كل ما يشين، كما قال صلى الله عليه وسلم: (خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح)، فلم يزل صلى الله عليه وسلم ينتقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات، ولم يمسسه من سفاح الجاهلية شيء.
وقال أيضاً صلوات الله وسلامه عليه: (إن الله اصطفى كِنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كِنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم)، فهو صلى الله عليه وسلم، لم يزل خياراً من خيار من خيار عليه الصلاة والسلام.
وقد أحسن وأجاد من قال:

حفظَ الإلهُ كرامةً لمحمدٍ

آباءه الأمجاد صوناً لاسمهِ

تركوا السفاحَ فلم يصبهم عارهُ

من آدم وإلى أبيه وأمه

فهو سيدنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب واسمه شيبة الحمد بن هاشم واسمه عمرو بن عبد مناف واسمه المغيرة بن قصي واسمه مجمع بن كلاب واسمه حكيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر واسمه قريش بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، ورحم الله تعالى من قال:

نسب تحسب العلا بحلاه

قلدتها نجومها الجوزاء

حبذا عقد سؤدد وفخار

أنت فيه اليتيمة العصماء

وقد ساق ابن هشام في السيرة النبوية نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم إلى شيث بن آدم (عليه السلام)، ولكن كلمة النسابين قد اضطربت فيما بعد عدنان، حتى إنهم لا يكادون يُجمعون على جد حتى يختلفوا فيمن فوقه.

ولكن مما ينبغي أن يُعلم، أن نسبه صلى الله عليه وسلم ينتهي إلى النبي إسماعيل بن النبي إبراهيم، ثم إلى النبي آدم أبي البشر، على نبينا وعليهم الصلاة والسلام، والحمد لله رب العالمين.
ومن العلماء من ذهب إلى أنّ حِفظ نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم واجب، ومنهم الإمام الشيخ محمد بن الحسن بن محمد بن أحمد المنير السمنودي (ت 1199ه) رحمه الله تعالى، فقد قال: يجب على كل مكلف شرعاً أن يعرف نسب المصطفى صلى الله عليه وسلم ويعلّمه أولاده، بأن يقول: هو محمد بن عبدالله ويسوق النسب الشريف إلى معد بن عدنان.
وأقول: إذا كان العلماء يختلفون في وجوب معرفة نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم، فحريٌّ بمن أكرمه الله تعالى بالانتساب إليه ألا يفرط في ذلك، بل حريٌّ بكل مسلم أن يحفظ نسبه الشريف صلى الله عليه وسلم على قاعدة الخروج من الخلاف.

ولتسهيل الحفظ قسمت النسب الشريف إلى خمس مجموعات، بحيث يحفظ المرء في كل يوم مجموعة، ثم يرددها، فأقول هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

1- محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف بن قُصي.

2- ابن كِلاب واسمه حكيم بن مرة بن كعب بن لؤي.
3- ابن غالب بن فِهر بن مالك.
4- ابن النضْر بن كِنانة بن خُزَيمة بن مُدْركة بن إلياس.
5- ابن مُضَر بن نِزار بن مَعد بن عدنان.

*أستاذ التفسير وعلوم القرآن

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"