عادي

ريتا حايك: أعيش الذروة الفنية

تشارك في برنامج “سبلاش” بقفزات خطرة
04:23 صباحا
قراءة 3 دقائق

انتهت الممثلة ريتا حايك من تصوير مشاهدها في مسلسل أماليا وتشارك في برنامج سبلاش على LBC الذي يقدم تجربة فريدة على المحطات العربية، فهي قفزت إلى الماء من ارتفاع سبعة أمتار ونصف المتر . وتتحضر لقفزات أكثر خطورة تتحدث عنها في هذا اللقاء، فضلاً عن مشاريعها الجديدة .

لنبدأ من برنامج سبلاش والتجربة الجديدة التي يعيشها بعض النجوم . كيف انضممت إلى الفريق؟

اتصل بي الإعلامي طوني بارود عارضاً عليّ الفكرة بعدما اقترح اسمي على فريق العمل إثر حلولي ضيفة في برنامجه أحلى جلسة، معتبراً أن هذا النوع من البرامج يناسب شخصيتي . تحمست للفكرة عندما اتصلوا بي ووافقت من دون تردد .

هل تجيدين الغطس في الماء؟

لا، أنا أسبح فقط . غطست في المرة الأولى من ارتفاع سبعة أمتار ونصف المتر وكنت متحمسة جداً، ولا أعرف أي ارتفاع سوف أقفز في المرة المقبلة .

حبست أنفاس المشاهدين وظننا أنك ستتراجعين . ما الشعور الذي انتابك وأنت على هذا الارتفاع؟

في هذه اللحظة يشعر الإنسان بانفصال عن الناس وبفراغ كبير يملأ رأسه . ما أن نفذت القفزة، حتى شعرت بفراغ كبير أحاط بي حتى دخلت الماء . صحيح أننا كنا نتمرن جيداً مع فريق تقني من فرنسا، إلا أن التطبيق المباشر عبر الهواء يختلف عن التمارين .

عانيت الكثير أثناء التمارين . هل تبلورت تقنيتك أكثر؟

أكيد، تصوري أن أتلقى كل هذه اللكمات والصدمات في الماء من دون نتيجة . أذكر أنني في إحدى القفزات ارتطمت بالماء على وجهي ومعدتي فأصبت بكدمات وازرقاق، لكنني تخطيت الصعوبة وواصلت تحدي نفسي .

وماذا عن إكسترا فاكتور الذي أعادك إلى تقديم البرامج . كيف عشت هذه المرحلة؟

أعادني كما قلت إلى التقديم الذي أحبه كثيراً، لكن ضمن إطار مختلف حيث التقيت الفنانين والمشتركين ونجوم التحكيم في رؤية جديدة بعيدة عن المعتاد . احتكاكي بالمشاهير عرفني إليهم أكثر عن كثب، ولقائي الأسبوعي بالمتبارين جعلني أتعاطف معهم مباشرة، إنما أمام الكاميرا كنت أنفصل عن مشاعري وأحبس دموعي على الهواء أحياناً .

على صعيد التمثيل نشاهدك في إعادة لأحد المسلسلات عبر LBC فهل في الأمر إفادة لك أم ضرر؟

كنت أفضل ألا يكون حضوري كثيفاً على التلفزيون لكن الإعادة مفيدة للمشاهدين الذين لم يتمكنوا من مشاهدة حلقات المسلسل كاملة، كما يمكنهم التنبه إلى تفاصيل لم يلاحظوها في العرض الأول . على أي حال، هذا الأمر يكشف كم تطورت على صعيدي التمثيل والتقديم ما جعلني أحافظ على مكانة متقدمة .

هل تعتبرين المراوحة بداية فشل أم فترة راحة؟

المراوحة هي فترة التقاط الأنفاس لانطلاقة قوية وجديدة . قد أكون أمرّ في وقت الذروة والنضوج من حياتي المهنية اليوم تليه فترة راحة أكيد، وهذا لا يعني أنني بدأت الفشل . نحتاج كلنا لفترات من الراحة في كل الأعمال التي نقوم بها، وعندما ينتهي برنامج سبلاش سأفكر في السفر للاستجمام لفترة قصيرة . كل الأمور التي أقوم بها في عملي تفيدني في حياتي الشخصية وتكسبني خبرة كما تزيدني انفتاحاً فكرياً وثقافياً .

هل من أعمال تمثيلية جديدة تعدينها؟

أنهيت تصوير دوري في مسلسل أماليا للكاتب والممثل الزميل طارق سويد الذي كان حاضراً في مسرح سبلاش مع مجموعة من الأصدقاء الذين قدموا لي التشجيع والدعم . العمل من إنتاج مروى غروب وإخراج سمير حبشي الذي كان أستاذي في التمثيل . هناك عمل جديد لشهر رمضان المقبل بعنوان يا مالكاً قلبي وهو من بطولتي إلى جانب عدد كبير من الفنانين والممثلين من لبنان وسوريا والعراق، وفيه أؤدي دور توأم في حبكة تستحق المشاهدة .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6fdk6hn