عادي

استعراض فرص الاستثمار في الهند بعد الإصلاحات الضريبية بمشاركة 250 مستثمراً

00:40 صباحا
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»

عقدت شركة العصر للوساطة المالية بالتعاون مع بورصة دبي للذهب والسلع في دبي، ندوة بعنوان «الإصلاحات الاقتصادية الهندية وتأثيراتها في المستثمرين الهنود بالخارج».
تضمنت فعاليات الندوة المتخصصة حلقة نقاشية حضرها أكثر من 250 ضيفاً، حيث شارك فيها متحدثون رئيسيون من المستثمرين الهنود في الإمارات، بما في ذلك كبار المديرين التنفيذيين لشركات الاستشارات الاستثمارية البارزة، ونخبة من الاستشاريين الإداريين العالميين والمحللين الاستثماريين. ناقش الخبراء في الندوة محاور عدة منها، اتجاهات مستقبل الدولار والروبية الهندية، ومستقبل سوق العقارات الهندي مقابل السوق العقاري العالمي، والإصلاحات الضريبية الحالية مع التركيز على ضريبة السلع والخدمات وتأثيرها في استثمارات الهنود بالإمارات والمنطقة، وأثر «نظام الإبلاغ المشترك» على الهنود في مختلف أنحاء العالم، والأسهم الهندية مقابل الأسواق الآسيوية.
وقال شاهين أكبري مدير شركة العصر للوساطة المالية: «بصفتنا إحدى أبرز شركات الخدمات المالية في الإمارات، فإننا معنيون بتزويد عملائنا والمجتمع ككل بأحدث وأهم المعلومات المتخصصة والمحدثة داخل السوق، وذلك من أجل تكوين فهم وإدراك حقيقيين للأسواق العالمية ومعرفة التغيرات والإصلاحات في النظم الجارية، وذلك من أجل تمكينهم من اتخاذ القرارات الصائبة».
من جانبه قال بال كريشين الرئيس التنفيذي للشركة، إن الهند وبعد مرور 70 عاماً على استقلالها تخطو نحو المستقبل بمعدلات نمو متسارعة بالتزامن مع تنفيذ إصلاحات مالية واقتصادية كبيرة، مضيفاً أن التغيير الذي تشهده الهند حالياً يلقى دعماً من رؤوس الأموال المحلية والعالمية، ومع ذلك لايزال لدى الحكومة العديد من التحديات والعقبات التي يترتب التغلب عليها، مؤكداً أنهم واثقون بأن هذا التحول سوف يؤدي إلى اندماج الهند في الاقتصاد العالمي، وهو ما سوف يفتح العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة.
شارك الحاضرون في استبيان تم إجراؤه خلال الندوة يتعلق بأثر الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة في حياتهم وقراراتهم الاستثمارية، حيث حظي الاستبيان باستحسان الأغلبية. فقد أبدى أغلبية المشاركين في الاستطلاع، الذين جاءت نسبتهم 70 %، تفضيلهم لثورة التحول الرقمي في الهند، حيث أشار 49٪ منهم إلى أن «إلغاء العملات الكبيرة» لن يؤثر سلباً فيهم، في حين يعتقد 35٪ أن ضريبة السلع والخدمات ستؤثر في شتى مجالات حياتهم.
وفيما يتعلق بتحويل استثماراتهم إلى الأسواق الهندية، فإن 55% ممن شملهم الاستطلاع لم يبدوا استعداداً للاستثمار في الودائع الثابتة. أما فيما يخص الاستثمار العقاري، اعتقد 36% أنه الوقت المناسب للاستثمار في هذا القطاع، فيما كان 37% منهم ضد هذه الفكرة. واستعرض الاستبيان أيضاً مستويات المعرفة والإدراك للمشاركين بشأن «معايير الإبلاغ الموحدة» التي اعتمدتها الهند، حيث أظهر أن 47٪ من المشاركين لم يكونوا على علم أو متأكدين من تلك المعايير وآثارها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"