عادي

«كونديرا» باحث وكاتب آلي ينطلق من دبي

20:22 مساء
قراءة دقيقتين
أعلنت «كيه إف سولوشنز»، الشركة الحديثة التي اتخذت من دبي مقراً لها، عن إطلاق «كونديرا»، تطبيق الهواتف الذكية الذي طور بالكامل في الإمارات، لتمكين الأفراد والأعمال من إجراء عمليات البحث وإتمام كتابة المقالات في دقائق مما يعزز إنتاجيتهم وكفاءتهم.
وأطلق تطبيق ومنصة «كونديرا» رسمياً اليوم الأحد باللغة الإنجليزية كمرحلة أولى، على أن يدمج البحث باللغة العربية مطلع 2021، بالإضافة إلى خطة ممنهجة لتضمين البحث بلغات أخرى خلال الأشهر التالية.
وتأمل الشركة بإطلاق «كونديرا» إحداث طفرة في الآلية التي نعمل وندرس ونفكر بها، وهو ما يبدل معايير البحث والكتابة في منطقة الشرق الأوسط، من خلال توفير منصة مبتكرة قادرة على إعداد الملخصات وكتابة المقابلات بسرعة فائقة مع مراعاة الدقة.
وفي ظل تضمين حلول الذكاء الاصطناعي افتراضياً في مختلف المجالات والصناعات، سواء لتعزيز الأداء التقني أو لتحليل مجموعات ضخمة من البيانات، يأتي دخول تطبيق «كونديرا» ليمكن الموظفين والأفراد في المنطقة من أن يصبحوا أكثر إنتاجية من خلال توفير الوقت، ومنحهم الآليات التي تساعدهم في اتخاذ قرارات أكثر دقة قائمة على تحليل البيانات والمؤشرات.
وكان كريم فريد، المتخصص في مجال التواصل الاجتماعي والتقني والعلاقات العامة، طوّر فكرته لتصبح حقيقة من خلال شركته «كيه إف سولوشنز» التي أسسها خلال تفشي «كورونا».
وتعليقاً على إطلاق تطبيق «كونديرا» قال: «في غضون 48 ساعة شهدنا إقبالاً لافتاً على تحميل التطبيق، إذ سجلنا أكثر من 10 مستخدم جديد قاموا بعملية التسجيل والتحميل، وهو ما يبرهن على رغبة المستخدم في المنطقة في الاكتشاف وتبني كل ما هو جديد. واستغرقت عملية تطوير«كونديرا» نحو عامين، وشمل ذلك الكثير من البحث وابتكار التكنولوجيا اللازمة، ومن ثم نجحنا في تقديم برنامج كتابي قائم على الذكاء الاصطناعي سهل الاستخدام ويمكن حمله إلى كل مكان».
وأضاف: «التطبيق طور لتعزيز الإنتاجية، وهي نقطة الارتكاز منذ بداية الجائحة، حيث كرست الأعمال والحكومات جهودها لضمان الكفاءة مع توفير الوقت والتكلفة. وهدف التطبيق المتوفر في متجري «آبل ستور» و«جوجل بلاي» تمكين المستخدمين من التركيز على إنتاجهم الإبداعي وتوفير ساعات كانوا سيقضونها لإتمام مهامهم التقليدية».
وتابع: «في ظل انتقال العالم إلى مرحلة ما بعد «كورونا»، أصبح غير مقبول أن ننظر إلى الروبوتات والبشر بأنهم يعملون بشكل منفصل، بل أصبح تقبل استخدام هذه التقنيات وأن الذكاء الاصطناعي هو العامل الممكن ضرورة حتمية؛ وحينها فقط سيكون طريقنا أمام التحول الرقمي الشامل ممهداً للنجاح».
ويتميز «كونديرا» بسرعة استجابته لبحث المعلومات في مختلف المجالات، مقارنة بالوقت الذي يستغرقه الأشخاص لفهم أحدث الدراسات والأبحاث، والذي قد يصل إلى أسابيع عبر محركات البحث.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"