عادي

شكر وامتنان

03:00 صباحا
قراءة دقيقتين

خالد عبدالله تريم

ها هي صحيفة «الخليج» تطوي يوبيلها الذهبي، وهي تشعر بالفخر والاعتزاز لما لاقته من تقدير ومحبة واحتضان وطني فاق التصور، بما يؤكد حضورها ودورها وتميزها وأهميتها في المعترك الوطني والعربي، وهي إذ تستلهم من هذا الحب والوفاء تأكيدها مجدداً على أنها باقية على العهد كما كانت، وكما أراد لها مؤسساها الوالدان المرحومان تريم وعبدالله عمران «طيب الله ثراهما»، صوتاً إماراتياً عقلانياً يصدح دائماً بالحق والحقيقة.

تعجز الكلمات عن تقديم واجب الشكر والعرفان إلى كل من رعى واحتضن ووجه رسالة تهنئة، أو أدلى بكلمة محبة، أو قدّم وردة، أو وجه تحية مكتوبة أو مسموعة، فهذه كلها أوسمة ترصع بها «الخليج» صدرها، وتدفعها إلى مزيد من العطاء والبذل والتطور، وإلى المزيد من التمسك بمبادئها، والقيم الوطنية والعربية والإنسانية التي نشأت عليها.

«الخليج» توجه في هذا المقام كل الشكر والحب والامتنان إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة يتقدّمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى كل أصحاب السمو حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام.

«الخليج» وإذ تبادل الشيوخ والوزراء والمسؤولين وأعيان البلاد والقراء الكرام، في مختلف القطاعات السياسية والاقتصادية والمالية والأمنية والزملاء الإعلاميين والكتّاب الذين قدموا التهنئة لها، المحبة بالمحبة والشكر بالامتنان، وتعاهدهم على أن تظل كما عهدوها، صحيفتهم التي تعبر عن مواقفهم وتحمل قضاياهم وقضايا الوطن أمانة في عنقها.

«الخليج» لا تنسى المحبة الغامرة التي أحاطت بها نخبة من المفكرين والكتاب والإعلاميين والسياسيين العرب، الذين أعربوا عن محبتهم وتقديرهم لمواقفها في مختلف الميادين القومية، ودفاعها عن الحقوق العربية، وكانت صوتهم الصادق، وصوت أمتنا العربية في كل مكان، وكل زمان.

التقييمات
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6mmpzw7