عادي

إصابات خورفكان تثير علامات استفهام

19:37 مساء
قراءة دقيقتين
 خورفكان

رأس الخيمة: علي البيتي

أثارت الإصابات الكثيرة في فريق خورفكان علامات استفهام كبيرة حول فترة الإعداد وعمل المدرب السابق كانيدا ودور المعد البدني السابق في الفريق، فاختصاصيو إصابات الملاعب يؤكدون أن الإصابات في بداية الموسم تعود إلى فترة الإعداد، ودور المعد البدني، إلى جانب التأهيل وكيفية إعادة اللاعبين المصابين في الوقت المناسب، وكل ذلك يتم بإشراف المدرب الأول ووفق خطته.
ويبقى تفشي الإصابات وسط لاعبي النسور ظاهرة شكلت ضربة قوية لخطط المدرب كايو وحرمته من خدمات مجموعة من أهم العناصر في مباراتين مهمتين وأمام فريقين مرشحين للقب، وقللت الإصابات من الخيارات المتاحة في كل الوظائف، وتعد الإصابات والغيابات أهم أسباب خسارتي الأخضر في الجولتين الأوليين من الدوري.
ويبدو أن الغيابات لن تتوقف فالوضع يزداد سوءاً من مباراة لأخرى، إذ إن الفريق مهدد حالياً بخوض مباراة بني ياس من دون أجانب إلى جانب استمرار غياب اللاعبين المدرجين في قائمة المصابين أصلاً، فقد انضم برونو ودودو وانتونيو وارتر ووليد سراج والحارس منصور غلوم للقائمة بعد لقاء العميد.
وتضم قائمة المصابين في الفريق 10 لاعبين هم: جوهر والعتيبة وكلاهما خضع لجراحة وسيبتعدان حتى نهاية الدور الأول، وأحمد الياسي وعادل سبيل وبرونو لاماس ولوبيز وانتونيو وارتر ووليد سراج ومنصور غلوم وقبلهم الكولومبي أورلاندو وعلي حسين.
ولتسريع وتيرة العلاج غادر البرازيلي لوبيز إلى صربيا للعلاج، فيما تم تكثيف العلاج لبقية المصابين من أجل الحقاهم بمباراة السماوي، لكن يبقى من الصعب ظهور لاعبين مثل دودو ولوبيز وارتر وغلوم في القائمة والأخير يحتاج إلى شهر للتعافي والعودة، وسيجد المدرب كايو نفسه من جديد مضطراً للدفع بتشكيلة طوارئ في مواجهة الحصان الأسود.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"