عادي

من الطلاب بحاجة للتوجيه.. والجامعات مطالبة بمساقات

01:21 صباحا
قراءة دقيقتين
1


دبي: محمد إبراهيم
كشفت دراسة بحثية جديدة، أعدتها «كي بي إم جي» و«ذا تالنت إنتربرايز»، بدعم من مدينة دبي الأكاديمية العالمية، عن أن 72% من طلبة الجامعات في المنطقة بحاجة إلى توجيه، وعلى الجامعات توفير مساقات جديدة تناسب سوق العمل، عبر تقديم المزيد من البرامج الأكاديمية والمبادرات لتشجيع الطلبة على الدخول في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وريادة الأعمال.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته مدينة دبي الأكاديمية العالمية، أمس الاثنين، للكشف عن نتائج الدراسة البحثية التي تحمل عنوان «ماذا عن الشباب»، واستهدفت في المرحلة الأولى أكثر من 10 آلاف طالب يمثلون أكثر من 128 ألف طالب من دول المنطقة، فيما اشتملت المرحلة الثانية على 874 طالباً في جامعات مدينة دبي الأكاديمية العالمية يمثلون أكثر من 25 ألف طالب في الإمارات، مما يجعل الدراسة تمثل شريحة من 153 ألف طالب في دول المنطقة بما فيها الإمارات والمملكة العربية السعودية. 
وبلغت نسبة المواطنين الخليجيين من العينة المستطلعة 60%، شكل الطلبة الإماراتيون أكثر من نصفهم.
وفي تعليقه، أكد محمد عبدالله، المدير العام لمدينة دبي الأكاديمية العالمية، أن الدراسة توفر بيانات يمكن الاعتماد عليها في معرفة الشباب وطموحاتهم، وتعزيز اقتصاد المعرفة والابتكار، مما يساعد المؤسسات التعليمية وأصحاب العمل على تلبية توقعات الشباب.
وقالت ماركيتا سيمكوفا، الشريك ورئيس قسم الموارد البشرية في «كي بي إم جي» لمنطقة الشرق الأوسط: «في الأوقات التي تشهد نقصاً في الوظائف المتخصصة، تواجه المؤسسات ومسؤولو الموارد البشرية تحدياً كبيراً في استقطاب أفضل المواهب».
وقالت راديكا بونشي، مدير عام شركة «ذا تالنت إنتربرايز»: «يفرض وباء كوفيد-19 على القطاعات والشركات إعادة صياغة نفسها».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"