عادي

«لا أدلة» على أصوات ضائعة أو معدلة في الانتخابات الأمريكية

11:33 صباحا
قراءة دقيقتين
انتخابات

واشنطن-أ ف ب

 نفت السلطات الانتخابية الأمريكية، الخميس، وجود أدلة على فقدان أصوات أو تعديلها، أو على وجود عيوب في الأنظمة الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية.
وقالت السلطات المحلية والوطنية المكلفة بأمن الانتخابات، وبينها خصوصاً وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي، في بيان مشترك يتعارض مع ادعاءات الجمهوريين والبيت الأبيض: «إن انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، كانت الأكثر أماناً في التاريخ الأمريكي».
وأضافت: «لا توجد أدلة على أن أي نظام انتخابي حُذِف أو فقَدَ أصواتاً أو عدلها، أو تم اختراقه بأي شكل من الأشكال».
وتابع بيان السلطات الانتخابية: «على الرغم من عِلمنا بأن العملية الانتخابية لدينا تُشكّل موضوع الكثير من الادعاءات التي لا أساس لها وحملات التضليل، يمكننا أن نؤكد لكم أن لدينا ثقة مطلقة في أمن انتخاباتنا ونزاهتها».
وكان الرئيس دونالد ترامب نقل عبر «تويتر» معلومات تتحدث عن أن نظام تصويت يُسمى «دومينيون» قام بـ«محو» 2.7 مليون صوت تصب لصالحه في جميع أنحاء البلاد، وأنه أعاد تحويل ملايين الأصوات إلى منافسه الديمقراطي جو بايدن في بنسلفانيا وولايات أخرى.
لكن السلطات الانتخابية في ولاية بنسلفانيا الرئيسية والشركة المسؤولة عن ذلك النظام نفت تلك المعلومات. ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية، فإن ترامب يُفكّر في إقالة وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية كريس كريبس الذي كان رفض تُهماً بالتزوير تُشكّك في فوز بايدن.
ولا يزال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته، في قطيعة تاريخية مع التقاليد السياسية الأمريكية، وهو ما من شأنه تعقيد الفترة الانتقالية أمام بايدن الذي يُفترض أن يتولى مهامه في 20 يناير/كانون الثاني 2021.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"