عادي

«بيئة أبوظبي» و«الدولي لحماية الطبيعة» يطلقان مبادئ للاستفادة من معارف الصيادين

01:02 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
1


أبوظبي: «الخليج» 
بمناسبة اليوم العالمي للثروة السمكية الذي يصادف 21 نوفمبر من كل عام، أطلقت هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة مبادئ توجيهية تهدف إلى تجميع معارف الصيادين والاستفادة منها في تطوير السياسات وتطبيقها، وذلك بالتعاون مع المنتدى العالمي للصيادين، ومجموعة العمل المعنية بمصايد الأسماك التابعة للجنة التخطيط الدولية.
وتؤكد هذه المبادئ التوجيهية الطوعية أهمية معرفة المجتمعات المحلية البحرية والساحلية، ومعرفة الصيادين ذوي الخبرة لوضع السياسات الخاصة بإدارة مصايد الأسماك، وهي مصممة لتقديم إرشادات حول كيفية الاستفادة من هذه المعرفة الثقافية الثرية في إدارة الموارد عبر مجموعة متعددة من السياقات، وذلك في إطار السعي لاتباع نهج النظام الإيكولوجي لإدارة مصايد الأسماك، وتضم عملية إدارة مصايد الأسماك مجموعة أوسع من مستخدمي النظم الإيكولوجية البحرية، بما فيها أنظمة المياه البحرية وأنظمة المياه العذبة، وكذلك المصايد التجارية والترفيهية والمعيشية وصغيرة الحجم.
وتم تطوير هذه المبادئ التوجيهية بواسطة فريق تقوده هيئة البيئة - أبوظبي، وتضمنت مساهمات من 50 خبيراً ودراسات حالة من 16 دولة، كما تم التشاور مع أصحاب المصلحة من الخبراء المتخصصين، والحكومات، ومنظمات الصيد الصغيرة، ومنظمات الصيد المحلية، ومنظمات المجتمع المدني، والأوساط البحثية والأكاديمية والقطاع الخاص.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"