عادي

أساليب تصحيح العقم خطر في بعض الأحيان

21:27 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1

أكد باحثون كنديون أن فرصة إصابة المرأة بمشاكل في القلب تكون أكبر عند فشل علاج العقم لدى النساء، والتي تشمل أطفال الأنابيب والحقن المجهري؛ حيث يعتمد هذا النوع من العلاج على أدوية توجه للغدد التناسلية.
راجع الباحثون بيانات عدد من النساء اللائي خضعن لأحد أنواع علاجات العقم الموجه للغدد التناسلية، وكان متوسط أعمار عينة الدراسة نحو 36 سنة وعددهن 25 ألف سيدة؛ وذلك على مدى زمني بلغ 15 سنة.
أنجب من هؤلاء نحو 9 آلاف سيدة، وفشل العلاج مع بقية عينة الدراسة، وبحسب البيانات التي تم تسجيلها فإن 3 آلاف امرأة أصيبت بأحد أمراض القلب الوعائية في فترة متوسطها 9 أعوام من بداية تلقي العلاج، والذي كان متوسطه هو الآخر 4 علاجات.
أظهرت الدراسة كذلك أن من لم تكتب لهن النجاة بعد تلقيهن علاج العقم؛ زادت فرصة الإصابة لديهن مقارنة مع من أنجبن، وكانت الإصابة بالسكتة الدماغية وفشل القلب أكبر.
أوصت الدراسة من ترغب في الخضوع لأحد أنواع علاجات العقم أن تأخذ في اعتبارها احتمالية أن تؤثر هذه العلاجات في القلب، مع الإشارة إلى أهمية مراجعة عوامل الخطر الأخرى التي ربما كانت ذات تأثير كارتفاع الكوليسترول وضغط الدم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"