عادي

فشل طرق معرفة موعد ولادة الخدج

21:30 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1


 

يصعب معرفة حالة الولادة المبكرة بالنسبة للسيدات في أول حمل لهن، وهذا ما أكده بحث جديد؛ حيث بيّـن أن كل الطرق والأساليب التي يتبعها الأطباء للتنبؤ بمواعيد الولادة المبكرة غير دقيقة ولا فائدة منها.
تقدر الإحصاءات عدد المواليد الخدج بنحو 17 مليون طفل سنوياً، وهو ما جعل نسبة كبيرة من هذا العدد تتعرض للوفاة قبل وصولهم عمر 6 سنوات، ومن المحتمل أن يتعرف المختص إلى احتمالات الولادة المبكرة لدى السيدات في الحمل الثاني وما بعده؛ لكن الأول يعد صعباً للغاية.
استخدمت الدراسة جهاز الموجات فوق الصوتية؛ لمتابعة 10 آلاف سيدة حامل في طفل فقط، وأيضاً قياس مستوى بروتين الفيبرونكتين، لأنه يعد دليلاً مهماً للغاية على الولادة المبكرة.
تبين أن جهاز الموجات فوق الصوتية كشف فقط عن 5% من حالات الولادة المبكرة، و6% من الولادة قبل الموعد الطبيعي لديهن زيادة في مستوى بروتين الفيبرونكتين.
وانتهت الدراسة إلى أن النتائج السابقة تفيد أن هذه الأجهزة والقياسات والفحوص لا تساعد على معرفة أو التنبؤ باحتمالات الولادة المبكرة من عدمه.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"