عادي

دبي بطــل الإنتاجـات الفنيــة العالميــة

01:24 صباحا
قراءة 4 دقائق
1
1
1


تحقيق: مها عادل


نجحت دبي خلال السنوات القليلة الماضية في تعزيز مكانتها مركزاً للإنتاج السينمائي على المستويين الإقليمي والعالمي؛ إذ استقطبت العديد من المنتجين والمبدعين وصنّاع السينما والترفيه حول العالم، وجذبتهم لإنتاج وتصوير أعمالهم الفنية بين معالمها المميزة، وأصبحت هذه المشاهد التي تحمل الكثير من ملامح الدولة وروحها وثقافتها سفيرة تتحدث عن جمال وحضارة الإمارات بالصوت والصورة وبأحدث الإمكانات والتقنيات العالمية، وأصبحت وسيلة مهمة ومبدعة للدعاية والترويج السياحي لأشهر معالم الدولة المبهرة، وتقديم صورة واقعية ومشرفة عن الإنسان الإماراتي والثقافة العربية بشكل عام.
وتحمل السطور التالية آراء متخصصين في مجال الإنتاج الفني والسينمائي محلياً وعالمياً حول أهم مقومات دبي؛ لتعزيز مكانتها في هذا المجال.
يتحدث نيلسون داسوزا مدير التوزيع بشركة «ياش راج فيلمز» للإنتاج السينمائي عن المميزات التي تتمتع بها دبي لجذب منتجي السينما العالمية قائلاً: تعد الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص الوجهة المثالية بالنسبة لنا؛ للتعرّف إلى احتياجات الجمهور العربي وتلبية متطلباته وأذواقه على صعيد الأفلام الهندية، وهو الأمر الذي دفعنا لتأسيس مقرنا الإقليمي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط في دبي عام 2004. وتتمتع دبي بمكانة إقليمية بارزة على مستوى العالم العربي، فهي تحتضن جاليات عربية كبيرة، ما يسهل علينا عملية الترويج للأفلام الهندية بما يتلاءم مع المزاج العربي وبالتالي تعزيز انتشارها. وأضاف: بفضل البنية التحتية التكنولوجية المتطورة والإمكانات اللوجستية الهائلة التي تتميز بها الإمارات ودبي تحديداً وكذلك التعاون التام من قبل الجهات الرسمية المعنية بالسينما في الدولة معنا، تمكنا من تصوير العديد من الأفلام الهندية في الإمارات، من بينها «Tiger Zinda Hai» و«Bewakoofiyaan» و«Bunty aur Babli2».
ويضيف: كان لخطوة اختيارنا دبي والإمارات عموماً، سواءً لعمليات الإنتاج أو التوزيع، الانعكاس الإيجابي الكبير على أعمالنا؛ إذ أصبحت منطقة الشرق الأوسط تشكّل حالياً نحو 35 % إلى 38 % من إجمالي الإيرادات العالمية للأفلام الهندية في الخارج، مقارنة ب7 % فقط في عام 2004، لتغدو المنطقة السوق رقم 1 بالنسبة للأفلام الهندية في الخارج.
ويوضح: تتركز مواقع التصوير في كل من دبي مول، برج خليفة، شارع الشيخ زايد، وغيرها من المعالم البارزة في دبي. كما تم عرض الأفلام التي صُورت في الإمارات في دور السينما بأكثر من 90 دولة، من بينها الأمريكيتان، والمملكة المتحدة، وأوروبا، والمنطقة الاسترالية الآسيوية، وبلدان الشرق الأوسط. كما انتهينا من تصوير الجزء الثاني من فيلم «Bunty aur Babli» في أبوظبي؛ وذلك قبل انتشار فيروس «كورونا». وسيتم عرض الفيلم قريباً في دور السينما داخل الإمارات وخارجها. ولدينا أيضاً قائمة من الأفلام المقبلة في مرحلة ما قبل الإنتاج. ويؤكد داسوزا تميز دبي مركزاً للإنتاج السينمائي قائلاً: دبي مميزة كوجهة للكثير من الأنشطة والقطاعات، وتتميز بسهولة مزاولة الأنشطة فيها، والشفافية التامة، وتوفير المواقع الرائعة للتصوير، وكثرة الوجهات الطبيعية والترفيهية المعروفة عالمياً.
شاهد عيان
يشاركنا الفنان الأردني مهند بن هذيل تجربته ومشاهداته؛ من خلال المشاركة بالتمثيل في أكثر من فيلم عالمي تم تصويره بدبي، أحدثها دوره كأحد أبطال فيلم «فانجارد» للنجم العالمي جاكي شان، كما شارك في فيلم «مهمة مستحيلة 4» الذي تم تصويره بدبي قبل سنوات، وكشاهد عيان على إمكانات ومميزات التصوير بدبي والتي تنجح باستقطاب منتجي السينما العالمية يقول مهند بن هذيل: من خلال مشاركتي بأكثر من فيلم عالمي جرى تصويره في دبي أعتقد أن ما رأيته كشاهد عيان هو أن دبي مدينة مبهرة وناجحة في تسويق ذاتها في الأسواق العالمية فهي محطة جذب مهمة للإنتاج السينمائي والدرامي وتمتلك بنية تحتية مميزة إلى جانب تمتعها بأمن وأمان وسهولة في الإجراءات، الأمر الذي يسهل على أي مخرج أن يلجأ إليها لتصوير الأفلام، وأتذكر أنه تم توفير أجواء رائعة لتصوير فيلم «فانجارد» لدرجة أنه تم تخصيص «دبي مول» من ال11 مساء وحتى ال7 صباحاً لتصوير بعض مشاهد الحركة والمطاردات داخله، وتوفير أعلى الإمكانات التقنية وسبل الأمان والسلامة لهذه المطاردات والتي دارت بعضها بشوارع دبي وظهرت على الشاشة بطريقة مبهرة للغاية.
ويطلعنا المنتج الهندي الشهير جورانج دوشي عن بداية علاقته بدبي، وسبب اختياره لها لتصوير مشاهد مسلسلي «الحاسه السابعة» و«خط النار»، بحضور فريق عمل يزيد على 100 شخص ويقول: علاقتي بدبي بدأت منذ سنوات واخترت تصوير مشاهد مسلسلاتي بها لما تتميز به من معالم سياحية خلابة ولما تتمتع به الإمارات من تنوع ثقافي وثراء فني، إلى جانب التعامل مع مسؤولين لا يدخرون جهداً في دعم المبدعين في كل المجالات. وعن مزايا التصوير بدبي يقول دوشي: دبي مدينة جميلة مفعمة بالحياة وأينما تضع الكاميرا تستطيع أن تحصل على صورة بديعة وخلفية مميزة للأحداث الدرامية ومنذ بداية التصوير وحتى الآن نستمتع بالتصوير في كل مشهد، ونحرص من خلال العملين اللذين نقوم بتصويرهما أن نسهم في الترويج للسياحة بالإمارات.
اهتمام عالمي بالمواهب العربية 
تتحدث آلي خليل، مؤسس ومدير عام موقع ومنصة «ميكس فام» لاكتشاف وتوظيف المواهب المحلية بدبي والمنطقة عن حجم الطلب على المواهب المحلية بالدولة من قبل شركات الإنتاج العالمية والتسابق على التصوير بها، قائلة: ترسخت أهمية دبي ومميزاتها التي تجذب أنظار صناع السينما والترفيه بالعالم، ولاحظنا خلال السنوات الماضية اهتمام الشركات العالمية بوجود مواهب عربية ومعالم عربية في مشاريعها الفنية وعادة ما تكون دبي هي المحطة التي يبحثون فيها عن هذه المواهب وأماكن التصوير، فدبي مدينة تجمع العديد من الجنسيات، وتتميز بسهولة توفير فرق العمل والأدوات والكاميرات والمتخصصين والفنيين في مجال الإنتاج الدرامي والسينمائي، كما تحظى هذه المشروعات بكثير من الدعم من الجهات الحكومية بدبي لتسهيل مهمتهم وضمان نجاحهم في الترويج لصورة دبي ومعالمها أمام العالم.
وتضيف خليل: من خلال خبرتي أرصد تزايد الطلب على التصوير بدبي من القائمين على إنتاج البرامج والأفلام على مستوى المنطقة والعالم .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"