عادي

محمد بن زايد يعلن اكتشافاً نفطياً بـ 24 مليار برميل

23:15 مساء
قراءة 3 دقائق
خليفة
محمد بن زايد
محمد بن زايد


أبوظبي:«الخليج» و(وام)

أعلن المجلس الأعلى للبترول خلال اجتماع عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي، الأحد، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نائب رئيس المجلس الأعلى للبترول، عن اكتشافات جديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بنحو 22 مليار برميل من النفط، إضافة إلى زيادة احتياطات النفط التقليدية بمقدار ملياري برميل من النفط في إمارة أبوظبي.

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن خطط واستراتيجيات تطوير مختلف القطاعات الحيوية في الدولة خاصة قطاع النفط والغاز، تحظى باهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مشيداً بجهود شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لتوسعة استثماراتها ونشاطاتها عبر استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي؛ لضمان استمرارها في تحقيق قيمة مستدامة لدولة الإمارات وشعبها.
وأشار سموه إلى أهمية نجاح «أدنوك» في المحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية واستدامة أعمالها من دون انقطاع أو توقف في عملياتها الأساسية ومواصلة تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الأسواق حالياً، وانتشار جائحة «كوفيد ـ 19».
وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن اكتشاف «أدنوك» موارد نفط غير تقليدية في مناطق برية وزيادة الاحتياطي النفطي من الموارد التقليدية، يأتي نتيجة لجهودها الحثيثة، لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من احتياطات الموارد الهيدروكربونية لمصلحة الدولة؛ حيث تسهم الموارد الجديدة في تعزيز أمن الطاقة في الدولة وترسيخ مكانتها مورداً عالمياً أساسياً وموثوقاً لأجود أنواع النفط الخام.
وأعرب سموه عن تقدير المجلس الأعلى للبترول للتقدم المحرز في خطط أدنوك للتوسع في عمليات التكرير والبتروكيماويات، مشيراً إلى أنها ستلعب دوراً مهماً في دفع عجلة التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد «كوفيد – 19»، إضافة إلى نهج «أدنوك» الذكي والمبتكر في التوسع في بناء الشراكات الاستراتيجية وخلق الفرص الاستثمارية المشتركة التي أدت إلى إنجاز الشركة لعدد من الاتفاقات والصفقات المهمة.
قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على «تويتر»: بمباركة رئيس الدولة: عقد المجلس الأعلى للبترول اجتماعه.. واطلع على جهود أدنوك في التصدي لجائحة «كوفيد - 19» وتركيزها على سلامة الكوادر والمجتمع واستدامة العمليات واستمرار المساهمة في نمو اقتصاد الدولة وازدهارها.
نعلن اكتشافات نفطية جديدة واعتماد خطة أدنوك الخمسية للنمو بمصاريف رأسمالية بقيمة 448 مليار درهم وإعادة توجيه 160 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامج القيمة المحلية المضافة، وكلفنا أدنوك باستكشاف الفرص المحتملة في مجال الهيدروجين بوصفه وقوداً نظيفاً.
سعدت بلقاء عدد من أبنائي وبناتي العاملين في خطوط أدنوك الأمامية وأعضاء برنامج تطوير قياداتها المستقبلية والتعرف إلى جهودهم المميزة...تطوير القيادات الشابة وإعدادهم للمساهمة في بناء مستقبل مشرق للوطن، منهج ثابت وراسخ في سياسة الدولة.
واعتمد المجلس الأعلى للبترول خطة عمل «أدنوك» لزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 448 مليار درهم للسنوات الخمس المقبلة، والتي ستمكن الشركة من تحقيق النمو الذكي؛ حيث تعتزم «أدنوك» من خلال هذه الخطة إعادة توجيه 160 مليار درهم (43.6 مليار دولار) إلى الاقتصاد المحلي بين 2021 ــ 2025، عبر برنامجها؛ لتعزيز القيمة المحلية المضافة؛ حيث تهدف إلى التعاون مع شركات القطاع الخاص والشركات العالمية وإتاحة المزيد من الفرص أمام القطاع الخاص المحلي والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وخلق فرص عمل لمواطني الدولة.
ووافق المجلس خلال اجتماعه على ترسية «أدنوك» لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في عام 2019 ضمن استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة.
ويفوق حجم الاكتشافات البالغ 22 مليار برميل من موارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص التي أعلن عنها المجلس الأعلى للبترول بعض الحقول الرئيسية في أبوظبي من حيث الموارد؛ حيث تقارن إمكانات الإنتاج بأكبر عمليات النفط الصخري في أمريكا الشمالية. وتم دعم تقييم موارد النفط غير التقليدية ببيانات شاملة وموسعة عن الآبار إضافة إلى برنامج تقييم مخصص من أدنوك في منطقة برية تغطي مساحة 25000 كيلومتر مربع في أبوظبي.
وتسهم احتياطات النفط التقليدية البالغة ملياري برميل التي أعلن عنها المجلس في زيادة احتياطات الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، ما يعزز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطات نفطية.

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"