مقال مدفوع
المحتوى برعاية:
مستشفى سليمان الحبيب

مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بدبي توفر مركزاً شاملاً للسكري في الدولة

00:00 صباحا
قراءة 4 دقائق
مستشفى سليمان الحبيب

تختلف أعراض مرض السكري بشكل كبير، فقد لا تظهر الأعراض على الإطلاق إلا الأعراض الشديدة مثل: فقدان الوزن الزائد، زيادة العطش، التبول المفرط، التعب، الدوار، الخدر، والرؤية الضبابية. وعادة ما يعاني مرضى السكري من النوع الثاني الأعراض الغامضة، التي أحياناً لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق. ومع ذلك، يمكن تشخيص المرض من خلال فحص دم بسيط. ويعاني المرضى المصابون بمرض السكري من النوع الأول بعض الأعراض مثل: فقدان الوزن المفاجئ، التبول المفرط، والعطش. وقد يعاني الأطفال المصابين بالسكري عدداً من الأعراض، بما في ذلك: آلام البطن والغثيان. وإذا لم يتم الانتباه إلى بعض هذه الأعراض، فقد ينتهي الأمر بالمريض في المستشفى، أو في وحدة العناية المركزة. 

وإلى جانب ارتفاع نسبة السكر في الدم، يوجد أيضاً مرضى يعانون أعراض نقص سكر الدم، أو انخفاض السكر أيضاً، الذي تشمل بعض أعراضه التعرق، زيادة معدل ضربات القلب، الإرهاق، الدوار، الصداع، وآلام الجوع الشديد. وتعتبر أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم شائعة لدى الأشخاص الذين يتلقون علاجاً لمرض السكري من النوع الثاني، لذلك من المهم للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 40 عاماً، مع عوامل الخطر، أو من دونها، التأكد من فحص السكر بانتظام. 

ما هي العلاجات المتوفرة حالياً في دولة الإمارات لمرضى السكري؟ وما هو مستقبل علاج مرض السكري في الدولة؟

يتمتع مرضى السكري في دولة الإمارات بالعديد من الخيارات العلاجية، منها حبوب سكر الدم البسيطة عن طريق الفم، إلى مضخة الأنسولين. كما أن هناك العديد من الأدوية المتاحة التي يمكنها تحسين حياة مرضى السكري، تعمل على تحسين سيطرتها على مستويات الجلوكوز. بالإضافة إلى أنه يوجد أجهزة تعمل على مراقبة الجلوكوز وهي بسيطة ومتاحة في كل مكان، الأمر الذي يساعد الناس في إبقاء مستويات السكر في الدم تحت السيطرة. وعندما يتعلق الأمر بمستقبل علاج مرض السكري، فإنه من المتوقع أن تتوافر عوامل جديدة في غضون بضع سنوات، والتي يمكن إعطاؤها كحقنة واحدة تحت الجلد كل 6 إلى 12 شهراً، ما يسهل علاج مرض السكري. كما سيتم توفير بعض الأقراص التي يمكن تناولها مرة واحدة في الأسبوع أو مرة في الشهر. وعلى الرغم من أنه لا يوجد علاج لمرض السكري اليوم، إلا أن أبحاث مرض السكري تصل إلى مرحلة يمكن فيها زراعة الخلايا الجذعية في المستقبل القريب، ما يؤدي إلى حل العديد من المشكلات الحالية.
 

الصورة
مستشفى سليمان الحبيب

كيف يمكننا منع الأطفال والمراهقين من الإصابة بمرض السكري؟ 

إن مرض السكري عند الأطفال مشكلة كبيرة، فإن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بدبي، تشهد زيادة في معدل النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري في الإمارات. ويصاب  الأطفال والمراهقون بالنوع الثاني من مرض السكري بسبب السمنة، نمط الحياة، سوء ممارسة التمارين الرياضية، عادات الأكل الغير صحية. وتعتبر السمنة مصدر قلق بين الأطفال في دولة الإمارات، حيث أظهرت بعض الدراسات أن عدداً كبيراً من الأطفال في المدارس يعانون زيادة الوزن أو السمنة. ويعتبر مفتاح الوقاية من مرض السكري لدى الأطفال الذين يعانون من السمنة هو فقدان الوزن، كما يمكن أن يساعد أسلوب الحياة النشيط جنباً إلى جنب مع النظام الغذائي الصحي في المدارس، وكذلك في المنزل الأطفال على التخلص من الوزن الزائد. ويتعين على الآباء، المعلمين، والسلطات أن يعملوا معاً لمكافحة البدانة بين الأطفال، التي تشكل عاملاً رئيسياً في خطر الإصابة بمرض السكري.


هل يمكن اقتراح بعض الخطوات لإدارة مرض السكري مدى الحياة؟

تتضمن إدارة مرض السكري مشاركة المريض والأسرة ومقدمي الخدمات الطبية، بما في ذلك الطبيب، الممرضات، والعاملين الطبيين الآخرين المشاركين في العلاج. كما يجب أن يكون المريض على دراية بالمرض ومضاعفاته، ويجب أن يعرف كيفية الوقاية من المضاعفات، ومتى يذهب للفحص العام، ومتى يستشير أخصائي العيون والقدم لتجنب المضاعفات المصاحبة. كما يجب عليه أو عليها دائماً فحص نسبة السكر في الدم وفقاً لتوصية الطاقم الطبي.

إنه ليس مجرد مرض مزمن، ولكنه عملية مزمنة أيضاً، ويجب ألا يتخلى المريض عن فحص السكر والأمراض المصاحبة الأخرى. وعلى الرغم من كل التحسينات التي طرأت على إدارة مرض السكري، إلا أن هناك دائماً مضاعفات، حتى في أفضل الأماكن في العالم. ومع ذلك، يمكن لمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بدبي أن تحاول تقليل المضاعفات. إن مرض السكري مرض شامل يؤثر على جميع أجزاء الجسم، لذلك في اللحظة التي يتم فيها تشخيص المريض بمرض السكري، لابد أن يكون هناك خطة واضحة لإدارة المرض، والتي لا يمكن أن تتم بدون إشراف الطبيب. وعلى هذا النحو، أكدت الدراسات دائماً أن الإدارة الجادة في وقت مبكر تساعد في تقليل المضاعفات، كما يجب أن على المريض أن يخرج من مرحلة الإنكار في أسرع وقت ممكن وقبول المرض للتعامل معه بكفاءة.
 
لمعرفة المزيد عن مركز السكري بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بدبي ، قم بزيارة www.hmguae.com أو الاتصال على 044297777
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"