عادي

وليامز تدعو الليبيين إلى مواجهة «من يحاربون» لإبقاء الوضع دون تغيير

01:59 صباحا
قراءة 3 دقائق
1

دعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، المسؤولين في ليبيا والشعب إلى عدم السماح «لمَن يحاربون بجميع الوسائل» بإبقاء الوضع على ما هو عليه في البلاد، فيما بدأت الأطراف المتحاربة في ليبيا، إجراءات فتح الطرقات البرية المقفلة منذ أشهر بين الشرق والغرب الليبي؛ وذلك تنفيذاً لقرارات وتفاهمات تم التوصل إليها خلال اجتماعات اللجنة العسكرية (5+5).

وحذرت وليامز، في حوار مع موقع أخبار الأمم المتحدة نشر، أمس السبت، الليبيين ممن «يضللون الليبيين بالأخبار والحملات الملفقة، ومَن يريدون أن يسرقوا منهم فرصة إقرار السلام»، ودعت الليبيين إلى تغيير وضع البلاد إلى الأفضل.

وأثنت وليامز على وفدي اللجنة العسكرية المشتركة الليبية «5+5»، اللذين وقعا على اتفاق وقف إطلاق النار نيابة عن حكومة الوفاق وقوات القيادة العامة، قائلة: «ما أَنجزتموه هنا يتطلب قدراً كبيراً من الشجاعة. لقد اجتمعتم من أجل ليبيا، من أجل شعبكم، لتتخذوا خطوات ملموسة؛ لإنهاء معاناتهم».

وأشادت بشكل خاص ب«دور الكتلة النسائية التي شاركت في الملتقى، وأهمية دور المرأة في بناء وصنع السلام». وتابعت: «إنهن يستحققن بالفعل وزنهن ذهباً عندما يتعلق الأمر بوجودهن على طاولة المفاوضات»؛ وذلك بعد أن شاركت 17 امرأة من بين 75 شخصية في الملتقى السياسي الليبي بتونس.

استئناف الحوار الدستوري بالقاهرة 

من جهة أخرى ،أعلنت البعثة الأممية للدعم بليبيا، أمس ، عزمها استئناف الحوار الدستوري الليبي، في مصر، يوم 6 ديسمبر المقبل.

ويأتي الاجتماع استكمالا للمشاورات التي عقدت في القاهرة خلال الفترة من ١١-١٣ أكتوبر  الماضي، بين أعضاء بمجلس النواب، والمجلس الأعلى للدولة وأعضاء بلجنة صياغة الدستور لمُناقشة المسار الدستوري للمرحلة المُقبلة.

الوضع الليبي أثر في دول الجوار 

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: إن الوضع في ليبيا أثر بشكل واضح في كافة الدول المجاورة؛ مؤكداً أن كافة الأطراف التي تدخلت في ليبيا عام 2011 تتحمل جزءاً من المسؤولية بما في ذلك فرنسا. وأوضح ماكرون في مقابلة خاصة مع صحيفة «جون آفريك» الفرنسية، أن منطقة الساحل شهدت تنامي تهريب الأسلحة والمخدرات والاتجار بالأشخاص؛ مشيراً إلى أن الإرهابيين استفادوا من الوضع في ليبيا في التموين وتنظيم الصفوف.  واستدرك ماكرون بالقول: إن مشاكل منطقة الساحل لا تقتصر فقط على الأزمة الليبية.

إلى ذلك، بدأت الأطراف المتحاربة في ليبيا، إجراءات فتح الطرقات البرية المقفلة منذ أشهر بين الشرق والغرب الليبي؛ وذلك تنفيذاً لقرارات وتفاهمات تم التوصل إليها خلال اجتماعات لجنة «5+5».

وأمس الأول الجمعة، أزالت قوات تابعة لمدينة مصراتة وموالية لحكومة الوفاق، عدداً من السواتر الترابية بالطرق الداخلية الرابطة بين القداحية ووادي زمزم باتجاه الجفرة؛ وهي المنطقة التي كانت توصف بالخط الأحمر الفاصل بين الجيش الليبي وقوات حكومة الوفاق، في انتظار إزالة مكافحة الحواجز والألغام والفتح التام والنهائي للطرقات الرابطة بين سرت وطرابلس وبين مصراتة ومدن الشرق الليبي.

على صعيد آخر، أحال ديوان المحاسبة فايز السراج وتسعة موظفين آخرين إلى النائب العام؛ لتحريك دعوى الحق العام، وملاحقتهم بتهم نهب المال العام وتسهيل استيلاء مصحات تركية على الأموال الليبية عبر صندوق التأمين الصحي. 

 وتضمن تقرير الديوان اتهاماً باستصدار وثائق مضللة، بوجود شكلين قانونيين لكيان واحد ما تسبب بإهدار ما يفوق 73.5 مليون دولار في بند واحد.

ليس هذا فحسب، إنما تمت الموافقة على صرف «خمسمئة ألف دولار» لمصلحة مستشفى تركي لعلاج جرحى حرب طرابلس. هذا فضلاً عما كشفه رئيس التحقيقات في مكتب النائب العام الصديق الصور عن هدر أكثر من ثمنمئة مليون دولار في استثمارات وهمية غير مدرجة في الخارج.

طائرتان تركيتان تهبطان في الوطية ومصراتة 

وكشف تطبيق «فلايت رادار» المتخصص في تتبع حركة الطيران، أمس السبت، عن وصول طائرتي شحن عسكريتين تركيتين قادمتين من أنقرة إلى غرب ليبيا . (وكالات)

ملادينوف مبعوثاً أممياً جديداً إلى ليبيا

قررت الأمم المتحدة، أمس الأول الجمعة، تعيين نيكولاي ملادينوف منسقها الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط، مبعوثاً جديداً لها إلى ليبيا.

وأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، مجلس الأمن باعتزامه تعيين الدبلوماسي البلغاري مبعوثاً خاصاً له إلى ليبيا.

وسيتولى ملادينوف أيضاً قيادة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وهي البعثة السياسية للأمم المتحدة في البلاد.

ومن غير المتوقع أن يثير المجلس المكون من 15 عضواً، أية اعتراضات على هذا الاختيار.

ومن المقرر أن يحل ملادينوف محل الدبلوماسي اللبناني غسان سلامة الذي استقال في مارس/آذار بعد عامين ونصف العام من العمل، لأسباب صحية. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"