عادي

السعودية تطالب مجلس الأمن بوقف الإرهاب الحوثي بعد اعتداء جدة

01:05 صباحا
قراءة 3 دقائق
1

عدن: «الخليج»

أبلغت السعودية مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، بأن ميليشيات الحوثي الإرهابية في اليمن هي المسؤولة عن هجوم صاروخي على محطة لتوزيع المنتجات البترولية في جدة أمس الأول الاثنين، في وقت حذرت فيه وكالة الطاقة الدولية من تهديدات تواجه إمدادات النفط العالمية، بالتزامن مع تدمير قوات التحالف على خمسة ألغام في جنوب البحر الأحمر.

وحثت الرياض في رسالتها إلى مجلس الأمن المكون من 15 دولة على وقف التهديد المحدق بأمن الطاقة العالمية والعملية السياسية الخاصة باليمن والأمن الإقليمي. وقال سفير المملكة لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي،‭‭ ‬‬إنه تبين أن «الحوثيين الذين تساندهم إيران مسؤولون عن الهجوم الإرهابي». وأضاف أن السعودية لن تدخر جهداً لحماية أراضيها ومواطنيها.

وأعلنت وزارة الطاقة السعودية أن فرق الإطفاء في شركة أرامكو استجابت بشكل سريع لحادث الهجوم الإرهابي على منشأة جدة ما كان له بالغ الأثر في سرعة استئناف ضخ إمدادات النفط. 

ودعت وكالة الطاقة الدولية، أمس الثلاثاء، للحذر من التهديدات التي تواجه إمدادات الطاقة على مستوى العالم، إلا أنها أكدت في الوقت ذاته أن إمدادات النفط العالمية لم تتأثر بعد هجوم منشأة جدة. 

وقال جوزيف مكمونيجل الأمين العام للمنتدى الدولي للطاقة، إن «الهجوم الإرهابي على خزان وقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال جدة، جاء بعد تأثير جائحة كوفيد على الاقتصاد العالمي وأسواق الطاقة العالمية، مما عزز التضامن العالمي بين الحكومات لاستعادة استقرار سوق الطاقة وتمكين الانتعاش الاقتصادي السريع والشامل.

وأضاف مكمونيجل في بيان صدر أمس «ينضم منتدى الطاقة الدولي إلى المجتمع العالمي في إدانة هذه الهجمات»، وقال: إنه بمثابة تذكير صارم آخر للحكومات من البلدان المنتجة والمستهلكة وكذلك قطاع الطاقة العالمي بمسؤوليتها في الحفاظ على أمن الطاقة واستقرار السوق في ظل الأسواق العالمية المتزايدة التعقيد والمترابطة بكثافة.

وتابع «يعتمد الانتعاش الاقتصادي العالمي على البنية التحتية الحيوية للطاقة، بما في ذلك مرافق الإنتاج والتكرير والنقل والبنية التحتية للموانئ، فضلاً عن المرور الحر والآمن في الممرات البحرية. وقال «إن الحوار والتعاون بين الدول الأعضاء في منتدى الطاقة الدولي سيعززان أمن الطاقة واستقرار السوق في بيئة مخاطر جديدة وأكثر ديناميكية».

في الأثناء، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، تدمير 5 ألغام زرعتها ميليشيات الحوثي الإيرانية في البحر الأحمر. وقال التحالف إنه تمكن من إزالة وتدمير الألغام الخمسة في منطقة جنوبي البحر الأحمر، موضحاً أن الألغام المكتشفة إيرانية الصنع وهي من نوع «صدف». وأوضح أنه تمكن من تدمير ما مجموعه 163 لغماً بحرياً زرعتها الميليشيات الانقلابية عشوائياً. وأكد التحالف أن الأعمال العدائية للميليشيات بدعم إيراني تهدد الأمن البحري في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وتسببت الألغام البحرية التي تزرعها ميليشيات الحوثي بمقتل عشرات الصيادين في الساحل الغربي لليمن، بالإضافة إلى نفوق كائنات بحرية. ووصل عدد من هذه الألغام إلى منطقة عرض البحر الأحمر، مما هدد طريق الملاحة الدولية، لكن جهود التحالف العربي حالت دون وقوع حوادث هناك.

مقتل وإصابة 12 مدنياً في انفجار عبوة بالحديدة

عدن: «الخليج»

قتل خمسة مدنيين وأصيب سبعة آخرون من جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلهم، صباح أمس الثلاثاء، في الطريق الترابي الرابط بين مديريتي التحيتا والخوخة جنوبي محافظة الحديدة، غربي اليمن. وذكرت مصادر محلية متطابقة أن خمسة مدنيين بينهم امرأة وطفلة قتلوا وأصيب سبعة آخرون من جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلهم في الطريق، موضحة أن حالة عدد من الجرحى حرجة للغاية من جراء تعرضهم لإصابات بالغة.

وأفادت مصادر محلية بأن عناصر من ميليشيات الحوثي تتسلل ليلا إلى الطرقات الفرعية والرئيسية في المنطقة وتزرع ألغاماً أرضية وعبوات ناسفة.

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6bu6p3j