عادي

دراسة تستهدف 20 ألف حالة لوقاية الأجيال من الأمراض

01:09 صباحا
قراءة دقيقتين
1

دبي: سومية سعد
أعلنت الدكتورة منى تهلك، رئيس فريق دراسة مستقبل صحي للإمارات، أن هيئة الصحة في دبي، بالتعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي، ستستأنف إجراء دراسة «المستقبل الصحي للإمارات» التي تستهدف الوصول إلى منظومة متطورة للوقاية من الأمراض الوراثية والجينية وكذلك الأمراض المزمنة.
أوضحت الدكتورة منى تهلك في مؤتمر صحفي، عُقد الأربعاء بمقر الإدارة العامة لهيئة الصحة، بحضور الدكتورة فتحية العوضي استشارية السكري والغدد الصم، والدكتورة حمدة حسن خان صاحب، رئيس قسم البحوث الطبية في إدارة التعليم الطبي والأبحاث بهيئة الصحة، والدكتور عبدالشكور عبدالله المدير المشارك بقسم أبحاث الصحة العامة في جامعة نيويورك، أن الدراسة تستهدف 20000 متطوع إماراتي من عمر 18 سنة وما فوق، مشيرة إلى أن الدراسة بدأت قبل أربع سنوات، وتمكنت من جمع 8000 متطوع، منهم 400 متطوع من إمارة دبي.
وقالت إن عملية استقبال المتطوعين توقفت خلال عام 2020 بسبب تفشي جائحة «كوفيد19»، ولكنها عادت من جديد لاستقبال المتطوعين الراغبين بالمشاركة من كافة إمارات الدولة، وسيتم توقيع اتفاقية مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لإشراكها في الدراسة، وأشارت إلى أن الحصول على الأعداد الكافية من المتطوعين، أبرز التحديات التي تواجهها الدراسة، ونأمل خلال الفترة القادمة أن نصل للعدد المطلوب في الدراسة وهو 20000 مواطن ومواطنة.
وقال الدكتور عبدالشكور عبدالله، إن الدراسة ستضع الإمارات في مقدمة دول العالم، وأوضح أن هناك إجراءات يجب على المتطوع القيام بها، منها أولاً الإقرار بالموافقة، ثم تعبئة الاستبيان الخاص بالدراسة، بعدها يتم إجراء التحاليل المطلوبة، وبعد خمس سنوات يتم سؤال المتطوع عن الأمراض التي قد تظهر عنده.
وقالت الدكتورة فتحية العوضي، إن الدراسة تجرى على أشخاص لا يعانون أي مشاكل أو أمراض، بحيث تتم متابعتهم لمدة تتراوح بين 10- 15 سنة للوقوف على أسباب إصابتهم ببعض الأمراض.
وأشارت الدكتورة فتحية العوضي إلى أن نتائج المسح الوطني لإمارة دبي عام 2019 أظهرت أن نسبة انتشار السكري بين المواطنين في إمارة دبي وصلت إلى 19%.

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yxz3pql7