عادي

نهيان بن زايد: سنوات الإمارات مضت في بناء أحدث دولة وأجملها حضارة

20:37 مساء
قراءة دقيقتين
نهيان بن زايد

قال سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية إنه مع استشراف اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2021) ونحن على أبواب عيد الاتحاد التاسع والأربعين نكون في بلدنا الغالي قد قطعنا شوطاً واسعاً من النقلات النوعية المتميزة، تدرجنا فيها على سلم المجد والحضارة، وتصدرنا فيها مراكز متقدمة في مجالات متعددة في العلم. حيث انتشرت المدارس والمعاهد والمراكز والجامعات، ومراكز الدراسات والبحوث العلمية في مختلف التخصصات وفي الصحة.
وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 أن الأطباء المواطنين برعوا في ممارسة معظم التخصصات الطبية وتقدموا في معالجة الأمراض المزمنة، وساهموا إلى حد كبير بنشر أفضل البحوث وشاركوا بأكبر العمليات مستخدمين آخر مبتكرات التكنولوجيا من الأجهزة الحديثة وكذلك الحال في الصناعة.
وقال سموه: «إننا ونحن على أعتاب العام الجديد على قيام الاتحاد، فإننا نبارك تلك الأيادي الشجاعة التي جمعت قلوب الإمارات السبع تحت راية هذا الاتحاد المجيد العامر بالمحبة الوطنية الصادقة واليانع بثمار الخير التي غرس بذورها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه.. سنوات مضت في بناء أحدث دولة وأجملها حضارة وهي تتسم بأروع صور الازدهار والاستقرار والتقدم الإنساني».
ولفت سموه إلى أن الاتحاد وبفضل القيادة الحكيمة المخلصة حقق نقلة نوعية مفصلية انطلقت في زمن لا يحسب في مراحل تاريخ تغيير الشعوب والأمم. ولكن الإرادة القوية والصلبة التي وفرتها حكمة قيادتنا الأمينة بمسؤوليتها أمام شعبها. هذه التطلعات الثاقبة اليوم، وهذا الفكر الواعي المستنير، يحمل في طياته بشائر النور والخير للمستقبل الواعد، وليس لمواطني الدولة فحسب، بل للعالم بأسره.
ونبه سموه إلى أن ملامح غزو الفضاء بدت تطل لتؤكد عزم هذه الدولة الفتية وبفضل اتحادها وبالتحام شعبها في ظل القيادة الرشيدة وبتمسكها بالقيم النبيلة لصناعة السلام والمحبة والاستقرار للبشرية كلها فهي تواصل حمل مشاعل الإنسانية دون تمييز لتكون في صدارة الأمم في ريادتها في تنوير الحياة الكريمة للإنسان. (وام )

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y2szgvbq