عادي

تحدي دبي للياقة يختتم دورته الـ4 وسط مشاركة نحو 1.5 مليون شخص

20:19 مساء
قراءة 5 دقائق
1
1
1

اُختتمت فعاليات الدورة الرابعة من تحدي دبي للياقة 2020 بنجاح كبير مع مشاركة أكثر من مليون ونصف المليون شخص على مستوى المدينة في فعالياته المتنوعة، حرصاً على تحقيق أهداف المبادرة التي تقام سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي؛ حيث أطلقها سموه في عام 2017 لتصبح دبي أكثر مدن العالم نشاطاً، وتشجيعاً للمجتمع بمختلف فئاته على الاهتمام بالصحة؛ بجعل ممارسة الرياضة جزءاً من أسلوب حياتهم اليومي.
وسجّلت دورة عام 2020 نجاحاً لافتاً، وشهد برنامجها الحافل بالفعاليات الافتراضية والأنشطة الرياضية الفريدة من نوعها إقبالاً كبيراً من الجميع، وعلى مدار شهر كامل بدءاً من 30 أكتوبر/ تشرين الأول وحتى 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، تم خلاله تشجيع المشاركين على تخصيص 30 دقيقة يومياً من وقتهم لممارسة الرياضة لمدة 30 يوماً، ولتحفيز سكان وزوار دبي على الانطلاق بمسيرة تعزيز لياقتهم البدنية؛ حيث ركّزت دورة هذا العام على الارتقاء بمستوى الصحة بشكل عام، ونشر الوعي حول أهمية العناصر التي تقوم عليها الصحة السليمة كالتغذية المناسبة واللياقة البدنية. وأتاح التحدي هذا العام للجميع المشاركة في أنشطة متنوعة والاستفادة من فحوصات صحية وتقييمات للياقة البدنية في مختلف صالات الرياضة والمرافق الأساسية.
كما سجّل التحدي أيضاً مشاركة فاعلة من الجهات الحكومية والشركاء والشركات وقطاع اللياقة؛ حيث إنه شهد محطات بارزة على مدى الأيام الثلاثين الماضية كان من أبرزها:
«تحدي دبي للدراجات الهوائية»؛ إذ شهد شارع الشيخ زايد هذا الحدث التاريخي مع تحوله للمرة الأولى إلى مسار مفتوح لركوب الدراجات ضمن إطار التحدي الذي أُقيم برعاية «موانئ دبي العالمية»؛ حيث تقدّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أكثر من 20 ألف راكب دراجة شاركوا في الدورة الأولى من الفعالية.
«تحدي دبي للجري» الذي شارك فيه أكثر من 100 ألف عدّاء برعاية «ماي دبي»، أكبر فعالية للجري على مستوى المدينة. وتمكّن الجميع من كافة الفئات العمرية ومن مختلف مستويات اللياقة البدنية من الجري أو الهرولة أو المشي للمسافة التي اختاروها عبر مواقع متميزة حول المدينة، وقدموا صورة لافتة عن التعاون؛ لتحقيق هدف مشترك.
أكثر من 200 فعالية افتراضية تخللتها دورة هذا العام ووضعت بمتناول المشاركين موارد مجانية أتاحت لهم ممارسة الرياضة أينما كانوا، وقد أعدّ الحصص الرياضية المباشرة عبر الإنترنت أبرز المدرّبين ومراكز اللياقة، إضافة إلى مركز المحتوى الافتراضي «دليلك للتحدي»، وخريطة «دبي مدينة اللياقة» عبر الموقع الإلكتروني لتحدي دبي للياقة.
وانضم إلى التحدي مدربون إلى جانب خبراء لياقة مشهورين عالمياً مثل: لويس فيغو، وكارلز بويول، وإريك أبيدال، ومايكل سالغادو، وإبراهيم با​​، وميكايل سيلفستر، وسولي مونتاري، وباكيت سعد، ومحسن موسيباه، وكايلا إتسينز، وكلسي ولز؛ إذ عملوا جميعاً على إلهام المشاركين وتحفيزهم على الالتزام بنمط حياة أكثر صحة ونشاطاً.
ساعدت الشراكات مع أكثر من 20 علامة تجارية رائدة في إعداد برنامج متنوع من الأنشطة المناسبة لكافة أفراد العائلة في دورة هذا العام من التحدي، وتقديم تجارب اللياقة المبتكرة لهم. ومن بين هذه العلامات التجارية Nike وأندر آرمور و «أسيكس»، وريبوك وأديداس ولولو ليمون وبوما وفيزيك 57 وفيتنس فيرست، وباريز وتراينينغ إف 45، إضافة إلى تطبيقات اللياقة البدنية العالمية الرائدة مثل Fitbit Premium و Daily Burn و FIIT و Les Mills on Demand وNEOU وSteppi وSweat وSworkit.
والتزم أكثر من 620 ألف طالب من 600 مدرسة بالمشاركة في تحدي دبي للياقة 2020، في دلالة واضحة على حرص المبادرة على توفير الفرص للأطفال من جميع الأعمار والقدرات؛ لاكتشاف أهمية الاهتمام بالصحة واللياقة البدنية.
وقدم شركاء عالميون محتوى وتمارين افتراضية وحصص تمرينات رياضية على وقع الموسيقى، إضافة إلى أنشطة مجانية ومتنوعة من «بي جي ماسكس»، و«آي إم جي عالم من المغامرات»، والتمارين المصحوبة بالموسيقى من Les Mills Born To Move، وتمارين «إي أي سبورتس فيفا 21»، وتمارين الأغاني الخاصة في «موشنجيت» دبي.
وتعليقاً على النجاح المتحقق لتحدي دبي للياقة 2020، قال سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي: «حققت مبادرة تحدي دبي للياقة 30 × 30 هذا العام نجاحاً كبيراً أكثر من أي عام مضى؛ وذلك كون المبادرة هذه السنة مثلت تحدياً مزدوجاً. فقد كان الأول هو تحدي استقطاب كافة أفراد المجتمع لممارسة الرياضة يومياً ولمدة 30 دقيقة على مدار شهر كامل؛ وتأكيد أهميتها للصحة والسعادة والنشاط والحيوية والتجانس بين مكونات المجتمع، وثانياً كان التحدي الآخر هو إقامة المنافسات في ظل جائحة كوفيد-19، والتي تم التغلب عليها بفضل الإجراءات الاحترازية المدروسة والبروتوكولات الدقيقة التي تم وضعها حتى حققت الفعالية النجاح المنشود ولاحظنا مشاركة هواة من مختلف مكونات المجتمع ومن مختلف الفئات والأعمار والجنسيات، الذين عبروا عن سعادتهم البالغة وهم يمارسون الرياضة في كل مناطق دبي».
وأضاف سعيد حارب قائلاً: «نشكر جميع المشاركين في الفعاليات التي استمرت لمدة شهر كامل على تفاعلهم الإيجابي ومشاركتهم وحماسهم وحرصهم على الاستفادة من هذه المبادرة وجعلها أسلوب حياة، وأيضاً على التزامهم بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الوقائية، وهذا الأمر الذي أدى إلى النجاح اللافت للتحدي وضمان سلامة وسعادة جميع المشاركين من أفراد المجتمع».
من جانبه، قال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة: «حقق تحدي دبي للياقة 2020 نجاحاً باهراً بفضل الأشخاص الذين دعموا المبادرة والمشاركين الذين التزموا بـممارسة الرياضة لمدة 30 يوماً على التوالي. لقد سعينا من خلال برنامج هذا العام الغني بالفعاليات الافتراضية والأنشطة الرياضية إلى تشجيع المشاركة الشاملة وتسهيلها؛ حيث أتيح لكل فرد البقاء على تواصل والمحافظة على نشاطه طيلة الشهر أينما كان وفي أيّ وقت اختاره، سواء في المنزل أو في مكان خارجي تُتّبع فيه إجراءات التباعد الاجتماعي».
وأضاف الخاجة قائلاً: «تُعدّ النتائج الإيجابية للدورة الرابعة من التحدي شهادة على تفاني كافة المعنيين وخير دليل على الجهود الحثيثة للرعاة والشركاء الذين أسهموا بدعمهم في نجاح الفعالية. لكن الأمر لا يتوقف عند حدود الثلاثين يوماً بل يمتدّ لعام 2021 وما بعده. وأنا متفائل أن يستمر الجميع في اتباع نمط حياة صحي؛ حيث إنّ ذلك هو التحدي الحقيقي لإحداث تأثير على المدى الطويل والتشجيع على إجراء تغيير شامل في نمط حياة أفراد المجتمع».
وسيبقى بإمكان المهتمين بإحداث تغيير دائم في نمط حياتهم ومواصلة ممارسة الرياضة الوصول في أيّ وقت ومن أيّ مكان إلى الفعاليات الافتراضية والحصص المُقدمة عبر الإنترنت من خلال مركز المحتوى الافتراضي «دليلك للتحدي» وخريطة «دبي مدينة اللياقة» على الموقع الإلكتروني لتحدي دبي للياقة.

 

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yyhvbv45