عادي

«صحة دبي»: النهج الصحّي والرياضة يقيان من «السكّري»

16:47 مساء
قراءة دقيقتين
مرض السكري

دبي:«الخليج»
نظمت هيئة الصحة بدبي، أخيراً، ندوة افتراضية ناقشت خلالها نتائج المسح الصحي لمرض السكري لعام 2019، وتضمنت معدل انتشار المرض بين المواطنين والمقيمين، وعوامل الخطورة التي تؤثر سلبياً في ارتفاع نسب الإصابة.
وحضر الندوة التي نظمتها إدارة البحوث والدراسات وتحليل البيانات بقطاع الاستراتيجية والتطوير المؤسسي بالهيئة، 100 مدير تنفيذي لقطاعات ومستشفيات الهيئة والإدارات ومسؤول وحدات تنظيمية مختلفة، ومهتمون من القطاع الطبي الخاص.
وركزت الندوة التي شارك فيها من مستشفى دبي: الدكتورة فتحية العوضي، استشارية ورئيسة قسم الغدد الصماء، والدكتور محمد حسنين، استشاري أمراض السكري والغدد الصماء، على أهمية الوقاية من المرض، وضرورة التكاتف، لنشر الوعي بأسباب مرض وطرق الوقاية منه، في ظل ممارسة نمط الحياة غير الصحي.
وأكدت الندوة أهمية الإعلام في التأثير الإيجابيفي سلوك أفراد المجتمع وتوجيههم الى أنماط الحياة الصحية، لتفادي الإصابة بكثير من الأمراض المزمنة، بما فيها السكري.
وقال خالد الجلاف، مدير الإدارة: إن الندوة استعرضت نتائج المسح الصحي لسكان دبي عام 2019، عن مرض السكري الذي نفذته هيئة الصحة، بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، وأظهر أن نسبة انتشار السكري بين البالغين 13.7٪، ونسبة الأشخاص ما قبل المرض والمعرضين للإصابة 16.2٪.
كما كشفت النتائج انخفاض معدلات السكري بين سكان دبي الى 13.7% مقارنة بنتائج الدراسة المسحية لعام 2015، وكانت 15.2%. وأن نسبة انتشار السكري بين المواطنين كانت 19.3%، وهي أعلى مقارنة بالمقيمين 12.4%، بينما كانت نسبة المعرضين للإصابة في مرحلة ما قبل السكري عند المقيمين 17.1% وهي أعلى منها بين المواطنين 12%.
وأوضح المشاركان في الندوة، تماشي هذه النتائج مع غيرها من النتائج في الدولة ودول مجلس التعاون.
وقال الجلاف إن الندوة ناقشت عوامل الخطورة وتأثيرها السلبي في ارتفاع معدلات السكري، ومنها نمط الحياة غير الصحي الذي يتضمن التدخين، وزيادة الوزن والسمنة، وقلة ممارسة النشاط البدني.
وأضاف أن النتائج أظهرت الارتباط الوثيق بين نسب انتشار السكري وعوامل الخطورة، حيث وصلت معدلات الإصابة إلى 21.5% بين المرضى الذين يعانون السمنة، بينما كانت 7.5% فقط بين ذوي الوزن الطبيعي. كما كانت نسبة المصابين بالسكرى، من المواطنين غير الممارسين للنشاط البدني 20.2%، وبين الممارسين 10.2%.
كما كشفت أن نسبة الإصابة بالمرض كانت أعلى بين المدخنين 13%، وغير المدخنين 7.9%.
وأكدت الدراسة تزايد نسبة الإصابة بالمرض مع التقدم في العمر، حيث بلغت 2.9%، بين 18 إلى 24 سنة، و43.7% لمن هم فوق الــ 60.
وأكدت الندوة الحاجة الماسة إلى إجراء فحوص دورية بين البالغين، للكشف المبكر عن المرض، وتفادي مضاعفاته السلبية. مشيرة الى أهمية وضع البرامج الفاعلة للتشجيع على تبني نمط الحياة الصحي، وممارسة الرياضة وإجراء الفحوص المبكرة.

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y5ugx3we