عادي

سر تلوث القطب الشمالي في «خندق ماريانا»

23:48 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1


كشف علماء أن الأسر في أوروبا وأمريكا الشمالية تغمر المحيطات بالتلوث البلاستيكي بمجرد غسل ملابسها، بعدما وجدت الأبحاث أن غالبية المواد البلاستيكية الدقيقة في مياه القطب الشمالي كانت من «ألياف البوليستر».
واكتشفت الدراسة، التي أجراها العلماء، وجود شظايا صغيرة للألياف داخل الأسماك في «خندق ماريانا»، أعمق مناطق المحيط، والذي يتناثر فيه الجليد البحري في القطب الشمالي.
وفي الدراسة الجديدة، التي أجرتها مجموعة «أوشن وايز» ووزارة مصايد الأسماك والمحيطات الكندية، أخذ الباحثون عينات من مياه البحر في القطب الشمالي ووجدوا أن الألياف الاصطناعية تشكل نحو 92% من التلوث البلاستيكي الدقيق.
ويتشكل هذا الحجم من التلوث البلاستيكي الدقيق، بنسبة 73% من البوليستر، يماثل الأبعاد والهويات الكيميائية للمنسوجات الاصطناعية - خاصة الملابس.
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة وعضو المجموعة والأستاذ بجامعة كولومبيا البريطانية، بيتر روس: الاستنتاج المذهل هنا، أن لدينا الآن دليلاً قوياً على أن المنازل في أوروبا وأمريكا الشمالية تلوث القطب الشمالي بشكل مباشر بألياف الغسيل عن طريق تصريف مياه الصرف الصحي.

قيَم هذا المقال
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6bwa39t