عادي

«أبوظبي العالمي» يستضيف ملتقى التمويل المستدام 20 الجاري

17:12 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي

أبوظبي: «الخليج» 

يستضيف «سوق أبوظبي العالمي» الدورة الثالثة من ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام في 20 يناير الجاري، وسيعقد افتراضياً هذا العام.
وتهدف الدورة الثالثة من الملتقى التي تعقد تحت شعار «تمويل التعافي المستدام والقدرة على مواجهة التحديات في المستقبل» لاستعراض الخطوات التي من شأنها دعم التعافي الاقتصادي، وإعادة بناء الاقتصادات العالمية عن طريق نهج مستدام ومرن.
ويسلّط الملتقى في دورته الحالية المقامة ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، الضوء على القضايا الملحّة في مجال التمويل المستدام، ويستعرض التقدّم الملحوظ الذي حققته شبكة شركاء سوق أبوظبي العالمي في هذا المجال.
ويضم الحدث نخبة من المتحدثين، ويجمع كبار الشخصيات وصنّاع القرار في مجال التمويل المستدام، إضافة إلى المسؤولين الحكوميين، وممثلين عن البنوك والمؤسسات المالية، ومديري الأصول وعملائهم، والشركات الاستشارية والجهات التنظيمية والشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، لتبادل المعرفة حول التعافي الاقتصادي المستدام في جميع أنحاء العالم.
وقال أحمد بن علي محمد الصايغ، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «إن ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام يدعم التزامنا بتعزيز التمويل المستدام في جميع أنحاء المنطقة، وتسهيل تبادل المعرفة حول تكامل الممارسات المستدامة، ضمن جهود الانتعاش الاقتصادي العالمي».
وأضاف الصايغ: «بينما تواصل حكومة دولة الإمارات وضع الاستدامة في مقدّمة خططها الاستراتيجية، فإننا في سوق أبوظبي العالمي، نهدف إلى تمهيد الطريق لمزيد من تبادل المعرفة والأفكار والتعاون في هذا المجال، حيث تعقد الدورة الثالثة من ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام في الوقت الأنسب، لا سيما أن الظروف التي يمرّ بها العالم حالياً، تعدّ فرصة ثمينة لإثبات أهمية التمويل المستدام في ضمان استمرار المرونة الاقتصادية وتعزيز النمو».
ويشكل الملتقى هذا العام منصة لإطلاق العديد من المبادرات من سوق أبوظبي العالمي، والشركاء الاستراتيجيين في مجال التمويل المستدام الإقليمي والدولي، بما في ذلك وزارة التغير المناخي والبيئة، والشبكة الدولية للمراكز المالية للاستدامة (FC4S) التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وجمعية الإمارات للطبيعة، التابعة للصندوق العالمي للطبيعة.
ويواصل الملتقى، النجاح الذي حققته دورة العام الماضي، المنعقدة والمركّزة على «توسيع نطاق الاستثمارات من أجل التنمية المستدامة»، وسيسلط في دورة 2021، الضوء على التقدم في أجندة التمويل المستدام في أبوظبي، وعلى عمل شركائه الرئيسيين، كما سيركز على الانتعاش الاقتصادي المستدام من وجهة نظر مالية.
 

قيَم هذا المقال
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y4d5o4c6