عادي

بالفيديو.. ترامب يتراجع عن «التحريض» وبايدن يصعد ويدعو للمحاسبة

12:10 مساء
قراءة 3 دقائق
ترامب

(وكالات)

لم يشفع للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب تراجعه الضمني عن «تحريضه» لأنصاره من خلال فيديو بثه مساء الأربعاء، وإدانته أعمال العنف التي جرت باقتحام الكونجرس، إذ عبّر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الخميس، عن أمله في أن يتعامل مجلس الشيوخ مع مسؤولياته الدستورية بشأن عزل ترامب.
وقال بايدن في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»: «آمل أن يتعامل مجلس الشيوخ مع مسؤولياته الدستورية بشأن العزل بينما يعمل على الأعمال العاجلة الأخرى».
وفي بيانه ذكّر بايدن بأن أعمال العنف الدموية التي نفذها حشد من أنصار ترامب قبل أسبوع حين اقتحموا «الكابيتول» وعاثوا فيه خراباً هي «هجوم إجرامي مخطط له ومنسق نفذه متطرفون سياسيون وإرهابيون محليون حرّضهم الرئيس ترامب على هذا العنف. ما حصل كان تمرداًَ مسلحاً ضد الولايات المتحدة. ويجب محاسبة المسؤولين عنه»، حسبما نقلت «فرانس برس».
وفي أول تعليق له على القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحق ترامب لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ للمرة الثانية بقصد عزله، قال بايدن في بيان، إن الولايات المتحدة ترزح تحت وطأة جائحة «كوفيد-19» وتداعياتها الاقتصادية الخانقة وتحتاج لأن يقرّ مجلس الشيوخ سريعاً التعيينات في الإدارة الجديدة حتى تتمكّن من التصدي لهذه التحديات بعد توليه منصبه في 20 يناير.
وأضاف: «اليوم، مارس أعضاء مجلس النواب السلطة الممنوحة لهم بموجب دستورنا وصوّتوا على توجيه الاتهام إلى الرئيس ومحاكمته. لقد كان تصويتاً من الحزبين من قبل أعضاء اتبعوا الدستور وضميرهم».
وتهدّد محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ بإعاقة عمل إدارة بايدن والإجراءات التشريعية التي يعتزم الديمقراطيون إقرارها في مستهلّ ولايته، ذلك أن مجلس الشيوخ لا يمكنه دستورياً، حال انعقاده كهيئة محكمة، أن يقوم بأي عمل آخر قبل انتهاء هذه المحاكمة.
وبات ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال أمام مجلس الشيوخ مرتين لمحاكمته بقصد عزله، بعدما وجّه إليه مجلس النواب الأربعاء، تهمة «التحريض على التمرد» على خلفية اقتحام حشد من أنصاره مبنى «الكابيتول» في السادس من يناير الجاري.
من جانبها، اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بيلوسي مساء الأربعاء، أن القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحق ترامب لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ، للمرة الثانية، بقصد عزله يثبت أن «ما من أحد فوق القانون».
وقالت بيلوسي لدى توقيعها على القرار الاتهامي تمهيداً لإحالته إلى مجلس الشيوخ إن «مجلس النواب أظهر اليوم، بمشاركة من الحزبين، أن ما من أحد فوق القانون، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة»، مكرّرة التحذير من أن ترامب يشكل «خطراً واضحاً وفورياً» على البلاد.
من جهته، دعا ترامب المواطنين إلى الوحدة ونبذ العنف، وذلك في نداء وجهه مساء الأربعاء ولم يأت فيه على ذكر القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحقه لمحاكمته.
ودعا ترامب في رسالة مصورة «جميع الأمريكيين للتغلّب على المشاعر الآنيّة والاتحاد سوياً شعباً أمريكياً واحداً. دعونا نختار المضي قُدماً متحدين لما فيه خير عائلاتنا». وإذ نأى بنفسه مجدداً عن أنصاره الذين اقتحموا الكابيتول الأسبوع الماضي، قال «ليس هناك أي مبرر للعنف على الإطلاق. لا أعذار ولا استثناءات: أمريكا دولة قانون»، مشدداً على أن «الذين شاركوا في الهجمات الأسبوع الماضي سيساقون أمام العدالة».
ودعا ترامب خلال كلمته التي تم بثها على حساب البيت الأبيض في «تويتر» إلى تجاوز «انفعالات اللحظة»، مؤكداً أنه وجه كل المؤسسات الفيدرالية لتأمين الموارد كافة لفرض الأمن خلال تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.
وأضاف: «لدينا تقارير تفيد بحدوث تظاهرات خلال الأيام المقبلة، لكننا لن نقبل بالعنف»، مشدداً في الوقت نفسه على أن «التعدي على حرية التعبير وجهود مراقبة الأمريكيين خاطئة وخطيرة». 
من جهة ثانية، ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن «هناك تقارير أمنية كشفت أن مجموعات يمينية متطرفة تسعى لاستهداف الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل»، فيما قالت شبكة «سي إن إن» الإخبارية إن «ترامب يريد استخدام صلاحياته في أيامه الأخيرة من خلال إصدار قرارات عفو جديدة».
وأكدت وسائل إعلام أخرى أن الرئيس الأمريكي «يعتقد أن إصدار عفو عن نفسه وعائلته فكرة سيئة، خصوصاً بعد أعمال العنف الأخيرة (في الكونجرس)».

 

قيَم هذا المقال
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y4yy97xe