عادي

وفاة 3 أمريكيين بـ «كورونا» كل دقيقة.. وأوروبا توسع إجراءات العزل

00:08 صباحا
قراءة 3 دقائق
1

سجّلت الولايات المتّحدة أسوأ يوم من الوباء مع وفاة ثلاثة أمريكيين كل دقيقة في وقت وسعت ومددت فيه أوروبا إجراءات العزل العام لمكافحة السلالة الجديدة من كورونا، وفيما اتخذت الصين خطوات حاسمة لوقف انتشار الفيروس، ارتفعت أعداد الإصابات في العالم إلى أكثر من 91 مليوناً فيما أرغم الانتشار السريع للوباء حكومات في مختلف أنحاء العالم إلى إعادة فرض قيود مثل إجراءات إغلاق رغم تداعياتها الاقتصادية بما يشمل أوروبا التي تحارب موجة ثانية من الوباء.

حصيلة قياسية

وتعتبر الولايات المتحدة، أكثر دولة تضرراً بالوباء في العالم، بحصيلة قياسية بلغت 4470 وفاة في 24 ساعة الثلاثاء فيما تواجه ارتفاعاً في الحالات خلال فصل الشتاء ما أدى إلى ضغوط كبرى على طاقات المستشفيات والعيادات رغم بدء عمليات التلقيح.

وقالت كاري ماغواير وهي مسؤولة طب العناية التلطيفية في مستشفى سانت ماري في آبل فالي، بلدة ريفية صغيرة في كاليفورنيا، «إنها بالتأكيد الفترة الأكثر قتامة في كل مسيرتي المهنية» وأضافت لقد اضطررت لرؤية أشخاص أعرفهم وأهتم لأمرهم، يراقبون أحباءهم يرحلون. كان الأمر صعباً جداً».

كان مرضى الكورونا يتكدسون في الممرات وفي أسرة عناية فائقة أعدت على عجل وحتى في قسم طب الأطفال. وأشارت إلى أعداد هائلة من الوفيات بكوفيد-19 حيث إن الولايات المتحدة تسجل حوالي خمس عدد الوفيات الإجمالي في العالم والبالغ مليوني وفاة. 

 تشديد إجراءات العزل

 أوروبا ليست أحسن حالاً، فقد أعلنت حكومات في شتى أنحاء أوروبا أمس الأربعاء عن تشديد إجراءات العزل العام وتمديد أجلها لمكافحة فيروس كورونا في ظل المخاوف من السلاسة سريعة الانتشار التي رُصدت أولاً في بريطانيا، وعدم توقع مساعدة كبيرة من اللقاحات لشهرين أو ثلاثة أشهر أخرى. وقال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانتسا إن بلاده ستمدد حالة الطوارئ حتى نهاية شهر إبريل/ نيسان، مع غياب أي دلائل في الوقت الراهن على انحسار الجائحة. أما وزير الصحة الألماني ينس شبان فقد قال إن بلاده ستضطر على الأرجح لتمديد أجل قيود مكافحة الفيروس إلى فبراير/ شباط. 

قيودا ألمانية مشددة

وأقر مجلس الوزراء الألماني قيوداً أشد على دخول البلاد تُلزم القادمين من الدول التي تسجل أعداداً مرتفعة من الإصابات أو تشهد انتشاراً للسلالة الأسرع انتقالاً بالخضوع لفحص للكشف عن الفيروس. وقالت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل خلال اجتماع لأعضاء البرلمان إن الأسابيع الثمانية أو العشرة المقبلة ستكون صعبة جداً إذا انتشرت السلالة الجديدة في ألمانيا، وذلك حسبما أفاد أحد المشاركين في الاجتماع. وقال شبان لإذاعة دويتشلاند فونك امس إن الأمر سيستغرق شهرين إضافيين أو ثلاثة قبل البدء فعلاً في جني ثمار حملة التطعيم.

 أوضاع مقلقة 

 وفي هولندا، قالت الحكومة في وقت متأخر من الثلاثاء إنها ستمدد إجراءات العزل العام، التي تشمل إغلاق المدارس والمتاجر، ثلاثة أسابيع على الأقل،وقال رئيس الوزراء مارك روته «القرار ليس مفاجأة، لكنه خيبة أمل كبيرة»، وأضاف أن التهديد الذي تمثله السلالة الجديدة «مقلق جداً».

وفي فرنسا ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن من المحتمل زيادة ساعات حظر التجول المفروض على مستوى البلاد ليصبح من السادسة مساء بدلاً من الثامنة، وقال كبير المستشارين العلميين للحكومة الفرنسية إنه لا داعي لإغلاق المدارس في البلاد، لكن يتعين فرض قيود جديدة بسبب السلالة المتحورة الجديدة.

 نقل المرضى للفنادق

 من جانبه، قال وزير الصحة البريطاني أمس إن المرضى الذين لا يحتاجون للرعاية بالمستشفيات يمكن نقلهم إلى الفنادق في إطار خطة بديلة لاستيعاب مرضى كوفيد-19 لم تطبقها الحكومة بعد.  

 حالة طوارئ صينية 

أعلنت سلطات إقليم صيني يضم أكثر من 37 مليون نسمة «حالة طوارئ»  للقضاء على عدد محدود من الإصابات بكوفيد-19 في وقت تشدد البلاد تدابيرها لاحتواء الوباء. وفرضت السلطات تدابير حجر محلية، وقيود فورية على التنقل وإجراء حملة فحوص واسعة شملت عشرات ملايين الأشخاص للكشف عن إصابات. (وكالات

قيَم هذا المقال
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y4pnap76