عادي

عبدالله المري يهدي إسطبلات زعبيل كأس الوثبة للقدرة

17:58 مساء
قراءة دقيقتين
المري

أبوظبي: محمد مصطفى

توج الفارس عبدالله غانم المري، بلقب كأس الوثبة لملاك الإسطبلات الخاصة للقدرة لمسافة 100 كلم، الذي أقيم السبت بقرية الإمارات العالمية للقدرة، بمشاركة 102 فارس وفارسة، وشهد منافسات قوية بين المتسابقين للوصول إلى منصات التتويج.
وأقيم السباق، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي أبوظبي للفروسية، ونظمته قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للفروسية والسباق.
وجاء السباق قوياً، وشهد منافسة قوية بين المشاركين، وتميز بالسرعة في جميع مراحله الأربع، وجرى السباق في أجواء معتدلة، مما أسهم في نجاحه، و إراحة الخيول والفرسان والفارسات.
ونجح بطل السباق، على صهوة «جابيل نابوكا» في إهداء اللقب إلى إسطبلات زعبيل العائدة الى حمدان سعيد جابر، بعد أداء قوي في زمن قدره 3:26:52 ساعة، وحل في المركز الثاني، الفارس عبدالله علي الجهوري على صهوة «لاسباندا لابيز» من إسطبلات إنجاز، في زمن قدره 3:27:09 ساعة، وجاء في المركز الثالث الفارس محمد صالح العطاس، على صهوة «جا كلبسي» من إسطبلات الحزم 4.
وعقب نهاية السباق وإجراءات الفحص البيطري، تم تتويج الفائزين، بمنح كل فائز سيارة دفع رباعي، بواسطة مسلم العامري مدير عام قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، ومحمد الحضرمي مشرف عام السباقات بالقرية، وعبدالرحمن الرميثي مشرف القرية العالمية.
وأعرب عبدالله غانم المري، بطل السباق، عن سعادته بالفوز بلقب تحدي الوثبة، مشيراً إلى أنه يعد انتصاراً كبيراً وإضافة إلى إنجازاته السابقة، ووصف المري السباق بالصعب، وأضاف: «صعوبته تمثلت في مشاركة، مشاركة مجموعة كبيرة من الخيول القوية والفرسان المتميزين».
وأشار المري إلى أن الجواد «جابيل نابوكا»، أكد قوته بنيل لقب السباق، لأنه تفوق وصمد أمام المنافسة المحتدمة بين المشاركين.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"