عادي

كونتي يستقيل ويُغرق إيطاليا في أزمة سياسية جديدة

01:23 صباحا
قراءة دقيقتين
1

استقال رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، أمس الثلاثاء، آملاً بذلك أن تتاح له فرصة تشكيل ائتلاف جديد، وإعادة بناء أغلبيته البرلمانية لتشكيل حكومة جديدة تخرج البلاد من أزمتها الاقتصادية والصحية، وانهيار الائتلاف الحاكم الأسبوع الماضي.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة، استقبل رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا، كونتي «الذي سلمه استقالة حكومته»، وأضاف البيان: «دعا الرئيس الحكومة إلى مواصلة مهامها لتصريف الأعمال». وأضاف ماتاريلا، أنه سيبدأ جولة جديدة من المشاورات مع الأحزاب، لاستطلاع فرص المضي قدماً بعد ظهر اليوم الأربعاء. ويتوقع أن تستمر المناقشات حتى غد الخميس.

وترأس كونتي صباح أمس الأربعاء، اجتماعاً لمجلس الوزراء لإبلاغ الوزراء بنيته الاستقالة قريباً، ما يشير إلى أزمة أخرى في التاريخ السياسي الإيطالي. وكان أخذ علماً، أمس الأول الاثنين، بتعذر إيجاد أغلبية برلمانية جديدة بعد انسحاب الحزب الصغير برئاسة رئيس الحكومة السابق ماتيو رينزي من الائتلاف.

وبخطوته هذه، استبق كونتي ضربة سياسية قوية كانت ترتسم له في مجلس الشيوخ اليوم الأربعاء، إذ كان يرتقب أن يصوت أعضاؤه على إصلاحات تتضمن اعتماد قوانين جديدة في مجال المحاكمات المدينة والجنائية، أو حتى إلغاء حق التقادم بعد الإدانة الأولى. وكان هذا التصويت سيعتبر بمثابة استفتاء على الحكومة وبهذه الخطوة تنتهي مهام حكومة كونتي الثانية التي شكلها في سبتمبر/ أيلول 2019، وهي تحالف بين الحزب الديمقراطي (اليسار الوسط)، وحركة 5 نجوم ( شعبوية)، بعد 509 أيام في السلطة.

ويأمل كونتي أن يحظى بتكليف من الرئيس ماتاريلا، سيكون الثالث منذ عام 2018، لتشكيل حكومة جديدة وتطبيق خطة اقتصادية، قيمتها أكثر من 200 مليار يورو لتحريك ثالث اقتصاد في منطقة اليورو.

وسيطلق سريعاً مشاورات مع الأحزاب السياسية سعياً لتوافق يبدو أكثر تعقيداً. فرئيس الحكومة المستقيل، وهو محام وأستاذ قانون مقرب جداً من حركة خمس نجوم، وصل إلى معترك السياسة بالصدفة عام 2018. واندلعت الأزمة السياسية مع سحب رئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي حزبه الصغير «إيطاليا فيفا» من الائتلاف الحاكم قبل أسبوعين، بعدما انتقد كيفية التعامل مع الأزمة الصحية وخطط كونتي الاقتصادية.

وواجه كونتي مذكرة حجب ثقة أمام البرلمان الأسبوع الماضي. وأتى التصويت لمصلحته في مجلس النواب، فيما واجه صعوبة في مجلس الشيوخ مع أكثرية نسبية بعد انسحاب أعضاء «إيطاليا فيفا».

وقال الأمين العام للحزب الديمقراطي، نيكولا زينجاريتي، أمس الأول الاثنين، بعد إعلان كونتي، إن حزبه سيدعم تشكيل حكومة جديدة مع كونتي. وكتب في تغريدة: «ندعم كونتي على رأس حكومة جديدة مؤيدة بوضوح لأوروبا ومدعومة بقاعدة برلمانية واسعة تضمن الاستقرار لمواجهة تحديات إيطاليا الكبيرة». ( وكالات)

التقييمات
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6set9lp