عادي

إثارة بالغة في النسخة الثانية من سباق رحلة الهجن التراثية للأجانب

00:18 صباحا
قراءة 3 دقائق
1
1
1

شهدت النسخة الثانية من سباق رحلة الهجن التراثية - للأجانب 2021، الذي نظمه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الأربعاء، في نادي دبي لسباقات الهجن بالمرموم، ضمن مهرجان سمو ولي عهد دبي للهجن العربية الأصيلة، إثارة بالغة، ويشكل هذا السباق الفريد من نوعه، تجمعاً خاصاً للمقيمين الأجانب الذين تعلموا مهارات ركوب الهجن من خلال رحلة الهجن التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سنوياً في الصحراء الإماراتية.
وتنافس في السباق 17 مشاركاً من 12 جنسية مختلفة، يمثلون: إيطاليا، ألمانيا، إيران، الولايات المتحدة، إسبانيا، الصين، جمهورية التشيك، فرنسا واليابان، المملكة المتحدة، رومانيا، جنوب إفريقيا وفنلندا.
وتوجت الإيطالية كاميلا رودريجز بالمركز الأول بعدما حققت أسرع الأزمنة في السباق الذي امتد لمسافة كيلومتر واحد بزمن دقيقة واحدة و 38 ثانية، تليها الفرنسية اليابانية -آنا ايكو بالمركز الثاني وبالمركز الثالث الصينية زياوزى هو (اليكسيس) وفصلت بينهما أجزاء من الثانية.
وقالت هند بن دميثان القمزي، مديرة إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث «على غرار الموسم الماضي، أطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ماراثون رحلة الهجن التراثية لغير المواطنين، وذلك بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ليكون سباقاً دورياً على أجندة مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، حيث شرفنا سموه بحضور سباق العام الماضي أيضاً، وقد ساهم هذا السباق في نقل هذا التراث الإماراتي والموروث الشعبي إلى المقيمين من الأجانب الذين تعلموا ركوب الهجن وتعلقوا بها حتى تم إطلاق هذا السباق في العام الماضي».
وتابعت هند بن دميثان: «لدينا تدريبات يومية في العزبة المخصصة، شهدنا فيها التزام الراغبين بالمشاركة، فهم يتواجدون يومياً في الساعة السادسة صباحاً والرابعة مساء، لاحتراف ركوب المطايا الخاصة بالركض وتضميرها، وسعدنا بتوافد طلبات المشاركة وهذا الإقبال والاهتمام من قبل الأجانب وايضاً من المواطنين، وإن دل فإنما يدل ذلك على حرصهم وشغفهم بالتعرف إلى موروثنا المحلي والاجتماعي، الامر الذي يرسخ نهج المركز في توطيد أواصر السلم والتعايش عبر الفعاليات والأنشطة المرتبطة بتعزيز الهوية الوطنية».
ورصدت جوائز نقدية لماراثون رحلة الهجن التراثية، حيث يحصل فيها صاحب المركز الأول على 100 ألف درهم، والمركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 30 الف درهم، والمركز الرابع على 15 ألف درهم، والخامس على 10 آلاف درهم، ومن المركز السادس وحتى العاشر على 5 آلاف درهم.
البطلة من الفروسية إلى الهجن
كشفت الإيطالية كاميلا رودريجز، الحاصلة على المركز الأول، أنها تجيد الفروسية، وهو ما ساعدها على إتقان ركوب الهجن من خلال التعلم لمدة شهر واحد فقط، وقال: أشكر القائمين على هذا السباق والأجواء الرائعة هنا، وسعيدة بتحقيق المركز الأول، السباق احتاج إلى تركيز وقوة وسخرت كامل خبرتي فيه، ولطالما أردت التعرف الى الهجن عن قرب واكتساب هذه المهارات التي جذبتني لها من خلال إقامتي على أرض هذه الدولة الجميلة.
من جانبها أكدت الفرنسية اليابانية أنا ايكو، أنها تشارك للعام الثاني على التوالي، وهذه النسخة كانت أقوى، وقالت: حاولت أن أنطلق بقوة منذ البداية وعندما سنحت لي الفرصة للانطلاق، كانت منافستي الإيطالية قد نالت مسافة، الأجواء كانت رائعة للغاية وأشعر بسعادة كبيرة بالتواجد هنا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"