عادي

غينيا تسجل أول إصابات بإيبولا منذ 2016 ووفاة ثلاثة

16:02 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1

(رويترز)
قالت سلطات الصحة في غينيا، إن الفحوص أثبتت إصابة ثمانية أشخاص بفيروس إيبولا في جنوب شرق البلاد توفي ثلاثة منهم، في أول عودة محتملة للمرض منذ أسوأ تفش في العالم في الفترة بين عامي 2013 و2016.
وأصيب المرضى بالإسهال والقيء والنزيف بعد حضورهم مراسم دفن في منطقة جويكي. وقالت هيئة الأمن الصحي الأحد، إن الثمانية ثبتت إصابتهم بالفيروس وإن الخمسة الذين لا يزالون على قيد الحياة جرى عزلهم في مراكز العلاج.
ويُعتقد أن آخر تفش كبير لفيروس إيبولا في غرب إفريقيا بدأ في غينيا وأودى بحياة ما لا يقل عن 11300، وكانت غالبية الإصابات في غينيا وليبيريا وسيراليون. وقالت هيئة الأمن الصحي، إن اختبارات ثانية تجرى لتأكيد التشخيص، في حين يعكف موظفو الصحة على تتبع وعزل المخالطين لهذه الحالات.
وأضافت أنها ستتصل بمنظمة الصحة العالمية ووكالات صحية دولية أخرى للحصول على لقاحات فيروس إيبولا. وأدت اللقاحات إلى تحسين معدلات الشفاء من الفيروس بشكل كبير في السنوات الماضية.
وقالت ماتشيديسو مويتي المديرة الإقليمية لمنطقة إفريقيا في منظمة الصحة على تويتر: «تكثف منظمة الصحة العالمية جهود الاستعداد والتصدي لهذا التفشي المحتمل للإيبولا في غرب أفريقيا، وهي منطقة عانت كثيراً من إيبولا في عام 2014». ويتسبب فيروس إيبولا في قيء وإسهال شديدين وينتشر من خلال سوائل الجسم. ومعدل الوفاة به أعلى بكثير من كوفيد-19، لكنه على عكس فيروس كورونا لا ينتقل عن طريق حاملي الفيروس الذين لا تظهر عليهم أعراض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"