عادي

برنارد دن رئيس بوينج لـ«الخليج»: التعاون مع الإمارات «رائع»

22:58 مساء
قراءة 3 دقائق
3

أبوظبي: سلام أبوشهاب
قال برنارد دن، رئيس شركة بوينج في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، إن عدد الطلبيات المؤكدة للناقلات الوطنية الإماراتية من طائرات «بوينج» يبلغ 439 طائرة من إجمالي الطلبيات المؤكدة في المنطقة التي تصل إلى 690 طائرة، مضيفا أن «بوينج» لديها طلبيات قائمة لأكثر من 4000 طائرة تجارية.
وكشف أن توقعات سوق بوينج للدفاع والفضاء خلال السنوات العشر المقبلة تبلغ توقعات 2.6 تريليون دولار أمريكي، 40% منها من خارج الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن حجم خدمات الدفاع لدى بوينج الآن نحو 61 مليار دولار، 32% منها من خارج الولايات المتحدة بما في ذلك من الشرق الأوسط. 
وأكد في تصريحات لـ «الخليج» على هامش المشاركة في «آيدكس 2021» أنه على الرغم من التحديات التي نتجت عن انتشار الوباء العالمي كورونا، إلا أنّ الطلب على مشاريع الخدمات الحكومية في بوينج ما يزال مستقراً ويوفر استقراراً مهماً بالنسبة للشركة. وتتوقع بوينج أن تبلغ قيمة الدعم والخدمات الحكومية لمدة 10 سنوات (بين 2020 و2029) حوالي 1.4 تريليون دولار، ويمثل الشرق الأوسط 195 مليار دولار من سوق الخدمات مع أكثر من 50% منها مخصص لخدمات الدفاع والأمن.
وقال: يُعدّ برنامج التعاون الصناعي مع دولة الإمارات مثالاً رائعاً على التعاون مع القطاع المحلي والذي يدعم اثنين من الموردين الاستراتيجيين في دولة الإمارات وهما: Edge Precision Industries «ستراتا»، مشيراً إلى أن هذه الشركات توفر الهياكل الجوية لكل من منصاتنا التجارية والدفاعية وسنشهد نمو أدوارهم في المستقبل.
وأضاف: بعد اليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات، نجحت «ستراتا» في تسليم أول مثبت عامودي لطائرة بوينج من طراز 787 إلى بوينج، ويعد ذلك إنجازاً مذهل يسلط الضوء على قوة شراكتنا التي استمرت لمدة 10 سنوات، وشهادة على مواهب والتزام قطاع الطيران في دولة الإمارات.
وقال لدينا برامج بحثية تضم برنامج تعاوني مع «معهد مصدر» (أصبح الآن جزء من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا) وطيران الاتحاد وشركاء آخرين في مجال الوقود الحيوي، ولدينا العديد من برامج التوعية التي تركز على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
وتحدث برنارد دن عن البرامج طويلة الأمد مع «مبادلة»، قائلاً إنها تشمل برنامج بوينج - مبادلة التعاوني (للتدريب)، تدرب لدينا 40 طالباً جامعياً من الإمارات يدرسون في مجال الهندسة، وسنواصل استضافة نحو 6 طلاب سنوياً، كما تدير شركتا بوينج ومبادلة دورات تدريبية تمتد ما بين 8 إلى 15 شهراً وتضم ما يصل إلى 24 مهندساً إماراتياً مبتدئاً في «ستراتا»، ومن المتوقع أن يعمل نصفهم في مركز بوينج للتصميم في موسكو، حيث سيكون التركيز على التصميم و/أو العمل الهندسي لتعزيز مهارات «ستراتا» والارتقاء بهم إلى المستوى الثاني، وسيعمل النصف الآخر في بوينج بالولايات المتحدة الأمريكية للتركيز على مهام هندسة الإنتاج ودعم العمل على طرازات 787.
ما الذي تخططون لعرضه خلال وجود بوينج في معرض آيدكس 2021 وما الذي يميز بوينج في قطاع الطيران؟
ستناقش شركة بوينج هذا الأسبوع القدرات المهمة والاحتياجات المستقبلية لدى عملائنا في المنطقة، وستعرض إمكاناتها الجديدة التي ستوفرها بوينج في السوق كطائرات ونظام تدريب الطيارين المتطور T-7 وناقلة التزود بالوقود الجوية KC-46A Pegasus والطائرة العمودية CH-47F Chinook المتطورة متعددة المهام ونظام سلاح الليزر (CLWS).
ما هي العقبات الرئيسية التي تغلبتم عليها كشركة أثناء فترة انتشار الوباء وما هي خطتكم للمضيّ قُدُماً؟
نقوم مثل الكثيرين في مثل هذا الموقف بتقييم تأثير فيروس كورونا على موظفينا وعملائنا وعملياتنا يومياً كي نتمكن من إيجاد الطرق المناسبة للتكيف مع التحديات الجديدة والحفاظ على سلامة الموظفين والوفاء بالتزاماتنا التعاقدية. ويعد دعم عملائنا والوفاء بالتزاماتنا الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى، لذلك نبذل قصارى جهودنا لنضمن استمرارنا في توفير الدعم والخدمات المتميزة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y7eurt72