عادي

(فيديو) محمد بن راشد يتكفل بعلاج طفلة تعاني مرضاً نـادراً بـ 8 ملايين درهـم

19:36 مساء
قراءة دقيقتين
1
1

دبي: إيمان عبدالله آل علي
تكفل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بعلاج طفلة عراقية عمرها عام ونصف العام تعاني ضمور العضلات الشوكي.
وكانت والدة الطفلة لافين إبراهيم بثت فيديو استغاثة إلى سموه، لعلاج طفلتها في مستشفى الجليلة، وقالت إن طفلتها تعاني مرضاً نادراً وضموراً في العضلات قد يصل إلى القصبات الهوائية ويحولها إلى «دمية».
أغلى العلاجات
وبحسب المعلومات الأولية فإن العلاج يعد من أغلى العلاجات في العالم وقد تصل كلفته إلى 8 ملايين درهم.
وربطت الأم مناشدتها إلى سموه بمسبار الأمل، وقالت: وصلت إلى الإمارات عندما وصل «مسبار الأمل» إلى المريخ، و«أملي» أن أجد حاجتي عندكم، ووجدتها عند سموه بالفعل.
وأكد إبراهيم جبار، والد الطفلة لافين، أن مكرمة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعني له الكثير، منحته الأمل والحياة من جديد، بعد أن فقد الأمل بعلاج ابنته المريضة، لعدم قدرته على توفير قيمة الحقنة التي يصل سعرها إلى 8 ملايين درهم. لافتاً إلى أنها ستبدأ العلاج فوراً بمجرد وصول الحقنة التي طلبها طبيبها المباشر في مستشفى الجليلة، لتخضع للعلاج وتتماثل. خاصة أن من شروط أخذ العلاج أن يكون عمر الطفل أقل من سنتين.
راعي الإنسانية
وقال: الشيخ محمد راعي الإنسانية، واستبشرنا خيراً بمجرد مناشدته، واستبشرنا أكثر بمجرد وصول «مسبار الأمل»، ونجاح المهمة، ومساهمة الجميع بنشر الفيديو، حتى وصل إلى سموّه، فبادر بدعم الطفلة. والحمد لله على هذه المكرمة التي ستعيد الأمل لابنتي، لتحيا حياة طبيعية، وكل من نشر الفيديو له دور في حصولها على العلاج. وأوضح أنه وصل الإمارات في 9 فبراير، وخضعت الطفلة للفحوص المختلفة.
وأكد د. هيثم البشير، أخصائي الأعصاب في المستشفى، أن الطفلة لافين تعاني ضمور العضلات الشوكي (النوع الثاني)، وهو وراثي، تسببه طفرة في جين الخلايا العصبية الحركية، ويورث من الأب والأم الحاملين له.
إجراء التحاليل
وقال: المستشفى بدأ فعلياً بإجراء التحاليل للطفلة، وتقديم طلب لجلب العقار الطبي، ومتوقع وصوله الأسبوع القادم، لتخضع الطفلة للعلاج، والعقار تصل قيمته إلى 8 ملايين درهم، وهو من أغلى الأدوية الطبية، وهو حقنة، تؤخذ مرة واحدة فقط، ونسبة الإصابة بهذا المرض عالمياً واحد من كل 10 آلاف. وفي الخليج تزيد نسبة الإصابة بسبب زواج الأقارب، وتصل النسبة إلى شخص من كل 6 آلاف. لافتاً إلى أنه من الضروري أن تتلقى الطفلة العلاج قبل بلوغها العامين، حتى يكون فعالاً ويشفيها.

التقييمات
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y83pcv5w