عادي

«الأعمال الخيرية العالمية» تُطلق حملتها الرمضانية

17:31 مساء
قراءة دقيقتين
هيئة الأعمال الخيرية العالمية
هيئة الأعمال الخيرية العالمية
عجمان: «الخليج»
أطلقت هيئة الأعمال الخيرية العالمية، اليوم الثلاثاء، حملتها الرمضانية السنوية تحت شعار: «وافعلوا الخير» مستهدفة تنفيذ مشاريع خيرية وإنسانية بقيمة تصل إلى 110 ملايين درهم، موزعة على المشروعات الخيرية وفق البرامج الرئيسية الأربعة المتمثلة في الجانب الاجتماعي والإغاثي والصحي والتعليمي، إلى جانب المبادرات والمشروعات الجديدة والمبتكرة. وفي مستهل إطلاق الحملة، أعرب الشيخ محمد بن عبدالله بن سلطان النعيمي رئيس مجلس أمناء هيئة الأعمال الخيرية العالمية عن تهانيه بقرب حلول شهر رمضان الكريم، قائلاً: «أدعو الله عز وجل أن يعيننا على أداء واجباته وأن يمكّننا من تعميق معانيه العظيمة في نفوسنا وأعمالنا، مبيناً أنه على الرغم من الظروف الحالية والتحديات التي تواجه العالم من جراء وباء فيروس كورونا كان لابد من الحراك لتلبية صرخات المحتاجين ومعاناة اليتامى والأسر المتعففة، والمضي قدماً في دروب الخير مستعينين بالله في قضاء حاجة العباد». وأعلن عن مجموعة من المشاريع الجديدة غير المعتادة في هذه الحملة، أبرزها مشروع بناء مدينة الإمارات الطبية في جمهورية السنغال، بكلفة مليوني درهم، ومشروع إفطار حي سكني، وباقة الخير الرمضانية، وفك كربة أم يتيم، ومشروع كسوة العيد لقرية مسلمة، وفسيلة صدقة، والمدينة الطبية، وإفطار أسرة لاجئة، وزكاة لأسرة لاجئة، فضلاً عن بقية المشاريع الرمضانية المعتادة. من جانبه قال الدكتور خالد عبدالوهاب الخاجة الأمين العام للهيئة: «إن هذه الحملة تأتي استكمالاً لمسيرة الخير التي بدأنا بها، لتكون نافذة أمل وسعادة للفقراء والمحتاجين في شهر رمضان المبارك». وأضاف : كما تتضمن الحملة العديد من المبادرات الجديدة، منها مبادرة «وفاءً لصديقك» التي تشمل التبرع عن الأصدقاء الراحلين أو المقربين، كذلك باقة الصدقة الجارية التي تشمل المساجد وسقيا ماء والمصاحف والفسائل، ومبادرة نشر فاعل خير في برنامج بودكاست، وأيضا برنامج «في قديمك أجر» لجمع الملابس القديمة، ومبادرة «لأنك أخي» التي تهدف لتوزيع صناديق هدايا فارغة على الأطفال ثم يقومون بتعبئتها بالهدايا والكسوة للأيتام مع كتابة رسالة لليتيم.. جدير بالذكر أن حجم إنفاق الهيئة داخل الدولة في العام المنصرم 2020 بلغ اكثر من 60 مليون درهم، موزعة على المشروعات الخيرية وفق البرامج الرئيسية الأربعة المتمثلة في الجانب الاجتماعي والإغاثي والصحي والتعليمي. حيث بلغ دعم الأسر المتعففة حوالي 18 مليون درهم، فيما بلغت مشاريع رعاية وكفالة الأيتام 5 ملايين، بجانب حملة (دفع البلاء) في ظل جائحة كورونا ما يربو عن 14 مليون درهم، وبلغ الإنفاق على علاج ورعاية المرضي 14 مليون درهم، ودعم الطلاب 4 ملايين درهم، وكان نصيب المشاريع الموسمية قد تجاوز 3 ملايين درهم، كما تم تخصيص حوالي 12 مليون درهم لدعم المواطنين، فيما بلغ الإنفاق على المشاريع الخيرية الأخرى أكثر من 3.5 مليون درهم. المبارك.
التقييمات
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y9xjrzjo