عادي

الكاظمي: الصواريخ العبثية تستهدف إعاقة عمل الحكومة

01:01 صباحا
قراءة دقيقتين
1

بغداد: «الخليج»، وكالات 

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أمس الثلاثاء، أن العمليات الاستباقية ضد الإرهاب مستمرة وفي تصاعد للقضاء على ما تبقى من جحور الإرهاب وبؤره، مشددا على أن العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات وأن الصواريخ العبثية هي محاولةلاعاقة تقدم الحكومة، فيما حذرت شخصيات سياسية عراقية، من العواقب الوخيمة لاستمرار الاستهداف الصاروخي ل «المنطقة الخضراء» في بغداد، والتي تضم مقار حكومية وبعثات دبلوماسية، مطالبةً الحكومة العراقية بمحاسبة من يقوم بهذه الأعمال. 

تصفية الحسابات

وقال الكاظمي، خلال جلسة مجلس الوزراء، أمس، «لن تكون أرض العراق ساحة لتصفية الحسابات، والصواريخ العبثية هي محاولة لإعاقة تقدّم الحكومة وإحراجها، لكن أجهزتنا الأمنية ستصل إلى الجناة وسيتم عرضهم أمام الرأي العام». 

عواقب وخيمة

من جهة أخرى، قال عمار الحكيم، رئيس تيار «الحكمة» وزعيم تحالف «عراقيون»، «لا تزال بعض التصرفات الفردية المستنكرة تعمل على استهداف البعثات الدبلوماسية لا سيما في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد غير آبهة بعواقبها الوخيمة». وأضاف، أن «أهون تلك العواقب هي تعريض سمعة العراق وهيبة الدولة للتساؤل والتشكيك، أمام الرأي العام العالمي فضلاً عن تعريض أرواح ساكني المناطق المحيطة بها للخطر».  

إضعاف العراق 

 قال مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري، «أرى أن استعمال السلاح والقصف واستهداف المقار الدبلوماسية في العراق يزداد ويتعاظم.. ويزداد ويتعاظم الخطر على أرواح المدنيين من الشعب العراقي وتهون هيبة الدولة أكثر وأكثر». وأضاف «وما من رادع لهم ولأفعالهم!»، متسائلاً «هل ترويع المواطنين وتعريض حياة المدنيين للخطر يتلاءم مع المقاومة؟ أم هو يشوه سمعتها ويضعف من شعبيتها في قلوب الشعب!».

 واعتبر إياد علاوي، زعيم ائتلاف «الوطنية» أن «استمرار تعرض تلك المقرات للاعتداءات وسط عجز فاضح عن وقفها أو الحد منها سيؤدي إلى نتائج وخيمة يدفع ثمنها الجميع بلا استثناء».

وأدان، مسرور برزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان، الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء، داعيا الحكومة الاتحادية لاتخاذ ما يلزم لحماية البعثات الدبلوماسية.

التقييمات
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y7xyep23