عادي

«وول ستريت» تستعين بـ «الاحتياطي» لتعويض خسائر اليوم

01:24 صباحا
قراءة 3 دقائق
1

ارتد مؤشر داو جونز الصناعي من خسائر فادحة وأغلق الجلسة في المنطقة الخضراء، الثلاثاء، بعد أن خفف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بعض المخاوف بشأن ارتفاع أسعار الفائدة والتضخم.
قضى مؤشر داو جونز الممتاز على خسارة 360 نقطة وأغلق أعلى 15.66 نقطة، أو 0.1%، عند 31537.35 نقطة. كما عكس مؤشر ستاندرد آند بورز 500 خسارة بنسبة 1.8% وأنهى اليوم بارتفاع بنسبة 0.1% عند 3881.37 نقطة، وتراجع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.5% إلى 13465.20 نقطة بعد انخفاضه بنسبة 3.9% في وقت سابق. عند أدنى مستوى له في الجلسة، انخفض المؤشر الرئيسي إلى ما دون المتوسط ​​المتحرك لـ 50 يوما، وهو مؤشر فني رئيسي، للمرة الأولى منذ 3 نوفمبر على أساس يومي.

شهادة باول 

جاء التحول بعد أن قال باول في شهادته أمام الكونجرس أن التضخم لا يزال «ضعيفًا» وأن التوقعات الاقتصادية لا تزال «غير مؤكدة إلى حد كبير»، مما خفف المخاوف من تغيير السياسة من قبل البنك المركزي.
وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في ملاحظات معدة أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ: «الاقتصاد بعيد جدًا عن أهدافنا في التوظيف والتضخم، ومن المرجح أن يستغرق الأمر بعض الوقت لتحقيق مزيد من التقدم الكبير».
وارتفعت مخاوف التضخم في الأسابيع الأخيرة وسط ارتفاع حاد في عوائد السندات حيث يناقش صناع السياسة جولة أخرى من الإغاثة الاقتصادية. يشعر المستثمرون بالقلق من أن ارتفاع الأسعار بسبب التحفيز الفيدرالي قد يجبر البنك المركزي على رفع تكاليف الاقتراض قصير الأجل.

تركيز على التوظيف 

قال بيتر بوكفار، كبير مسؤولي الاستثمار في مجموعة بليكلي الاستشارية، في مذكرة: «يركز بنك الاحتياطي الفيدرالي على التوظيف ويبدو أنه مستعد تمامًا لامتصاص ارتفاع معدلات التضخم والتجاوزات في السوق المالية التي تجلب عدم الاستقرار المالي على أمل الوصول إلى هناك». وتابع: «ولكن، كما رأينا في النهاية الطويلة لمنحنى العائد، فإن الأسواق لها رأي هنا أيضًا وهم يتحدثون بصوت عالٍ. نأمل في مرحلة ما أن يستمع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي».
وقلصت أسهم شركات التكنولوجيا عالية الطيران، التي تعرضت لضغوط وسط ارتفاع أسعار الفائدة، الخسائر بعد تصريحات باول. وأغلق تيسلا متراجعاً بنسبة 2.2% بعد انخفاضه بما يصل إلى 13% في وقت سابق. وعانى صانع السيارات الكهربائية من انخفاض بنسبة 9% في الجلسة السابقة. انخفض سهم أبل بنسبة 0.1 % فقط بعد انخفاضه بنسبة 6 % في وقت سابق.

الطاقة والمالية 

قطاع الطاقة والمالية - وهما من أفضل القطاعات أداءً هذا العام - دعما السوق مرة أخرى يوم الثلاثاء حيث اختار المستثمرون الأسماء التي يعتقدون أنها ستستفيد من التعافي الاقتصادي. اكتسب قطاع الطاقة 1.6%، ليصل ارتفاعه في 2021 إلى ما يقرب من 27%.
يعتقد جوناثان جولوب، كبير محللي الأسهم الأمريكية في كريديه سويس، أن الأسهم الدورية ستقود السوق إلى ارتفاعات جديدة في بقية العام على خلفية ارتفاع الأرباح والتفاؤل بشأن إعادة الانفتاح الاقتصادي.
وقال غولوب في مذكرة يوم الثلاثاء «ارتفاع أسعار الفائدة - فائدة للقطاع المالي - وأسعار النحاس والنفط - نعمة للصناعات والطاقة والمواد - يزيد من هذه الخلفية الإيجابية».
ورفع كريديه سويس هدفه لنهاية العام لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى 4300 نقطة من 4200 سابقا. تمثل التوقعات الجديدة ارتفاعا بنسبة 11.5% من إغلاق اليوم.

ارتفاع إيرادات «تومسون رويترز»

أعلنت شركة تومسون رويترز، ارتفاع إيرادات الربع الأخير من العام الماضي، وقالت إنها ستبدأ برنامجاً مدته عامان سيحولها من شركة قابضة إلى شركة عاملة. وقالت الشركة المزودة للأخبار والمعلومات إن الإيرادات ارتفعت 2% إلى 1.62 مليار دولار. (وكالات)

 

التقييمات
4

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ybyb2xbg