عادي

كيف وصلت «خلوة الخمسين» إلى باب الشمس؟

01:14 صباحا
قراءة دقيقتين
1
دبي: «الخليج»

«خلوة عام الخمسين» التي عقدت على مدار يومين برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في فندق باب الشمس، تخللها الكثير والكثير من العمل الدؤوب والاجتماعات والمشاورات التي لا يعرف عنها الكثير، فلم تكن الخلوة لتصل إلى باب الشمس لولا الجهد الجبار الذي بذله فريقها ليس على مدار شهور فقط، بل على مدى سنوات.

الصورة
جرافيك

في جلسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، خلال الخلوة في يومها الأول، استمع سموه وأعضاء لجنة الاستعداد للخمسين، إلى شرح حول نتائج عمل الفريق الوطني، والمرئيات والتوجهات التي تم تصميمها من خلال 36 اجتماعاً تشاورياً لحكومة دولة الإمارات، بمشاركة أكثر من 1600 وزير ومسؤول حكومي في ترجمة لجهود فرق العمل الوطنية، التي ضمت أكثر من 5 آلاف مسؤول في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخبراء والمتخصصين، وممثلين عن الشباب والمجتمع.
وشهدت عقد أكثر من 3 آلاف اجتماع وورشة عمل ومختبر ابتكار، وتنظيم اجتماعات مع أكثر من 1600 خبير ومتخصص.
وتناول الاجتماع نتائج مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أكبر مشروع لتصميم المستقبل بالشراكة مع المجتمع، والذي استقطب أكثر من 30 ألف فكرة من خلال أكثر من 1000 فعالية شارك بها أكثر من 100 ألف من أفراد المجتمع، واستعرض الاجتماع عدداً من المبادرات التي أطلقتها الجهات الحكومية بالشراكة مع لجنة الاستعداد للخمسين.

الصورة
1

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yj2j7o58